• الخميس , 2 فبراير 2023

عائلة كردية توجه نداء لاستعادة أبناءها المختطفين لدى ميليشياتpyd .

مع استمرار ميليشيات pyd في جرائمها ضد أبناء الشعب السوري بكافة أطيافه ومكوناته في المناطق التي تقع تحت سيطرتها من خطف وقتل ونهب وجهت عائلة كوردية، يوم الامس الثلاثاء، نداءً إنسانياً للمنظمات الحقوقية والإنسانية بالضغط على ما تسمى إدارة PYD وكشف ممارساتها الإنسانية .

وذلك بهدف استعادة ابنائها المختطفين الثلاث لدى قواتها.

و

في هذا السياق نشرت منظمة حقوق الإنسان بيانا تحت عنوان (اريد عودة ابني الصغير ) حيث ناشدت فيه أسرة كُردية عفرينية مكونة من الوالدين و أربعة أطفال ( يحيى محمد بن نجيب و زوجته و أربعة أطفال ، من أهالي جقماق كبير _ ناحية راجو ) المنظمات الحقوقية و الإنسانية بالضغط على سلطة أمر الواقع التابعة لميليشيات pyd و فضح ممارساتها اللاإنسانية بخرقها القوانين و المواثيق الدولية التي ألتزمت بها أمام الهيئات واللجان الدولية و ذلك بإستعادة إبنها الصغير بعدما خطفته مجموعة من ميليشيات الحماية الشعبية YPG .

وحسب البيان أن الطفل الأول هو محمد محمد بن يحيى الملقب خمكين جيا 20 عاماً ( تولد 2001 ) خُطف خلال عام 2015 في منطقة عفرين و زج كباقي الأطفال في دورات عقائدية و عسكرية ” بروردة ” في مركز الناحية ( 14 عاما أثناء الخطف ) و لدى مراجعة الأهل لمكاتب سلطة أمر الواقع السابقة و مقرات ميليشيا pyd العسكرية كانوا يؤكدون وجوده و لكن ممنوع من الخروج لأسباب أمنية و القيام بتهديد الطفل إن حاول الإلتقاء او التواصل مع ذويه .

وأشار البيان أن الطفل قد شارك في عدة معارك أصيب مرتين في رجله . و ما زال يعاني من الإصابة في إحدى المقرات العسكرية بمنطقة الشهباء أو في قرى شيراوا .

والطفل الثاني هو أواز محمد بن يحيى 18 عاماً ( تولد 2003 ) أُجبر على الإلتحاق بصفوف ميليشيات YPG خلال عام 2019 بسبب الفقر و العوز و عدم قدرة الوالد على تأمين لقمة العيش و سوء الأوضاع الإقتصادية و تفشي البطالة في منطقة الشهباء، براتب شهري يعادل تقريبا 100 دولار أمريكي، لكن الآن يتقاضى راتبا قدره 400 ألف ليرة سورية ، كما يقومون بمنعهم من العودة إلى منطقة عفرين أو الذهاب إلى حلب الذي يكلف بحدود 70 ألف ليرة سورية عبر طرق التهريب .

.والطفل الثالث حسب البيان الذي أصدرته منظمة حقوق الإنسان في عفرين أن مجموعة من عناصر ميليشيات YPG بقيادة المدعو عاكف يوم الأربعاء بتاريخ 03/03/2021 أقدمت على خطف الطفل يوسف محمد بن يحيى 14 عاماً ( تولد 2007 ) و أقتياده إلى المقر العسكري في قرية تل سوسين القريب من سجن الأحداث و مخيم سردم و إخضاعه لدورة سياسية _ عقائدية و بالرغم من مطالبة الوالد بأبنه الصغير إلا إنه يتلقى التهديد و الوعيد من قبل المدعو عاكف حيث يقوم المدعو عاكف بإغراء الأولاد بشراء ما يطلبون و من ثم تجنيدهم في
صفوفها .

ومن الجدير بالذكر أن ميليشيا “PKK-PYD” تستمر في انتهاكاتها وممارستها القمعية بحق المدنيين من اعتقالات وتغيب قسري وتجنيد للأطفال في أماكن سيطرتها.

مقالات ذات صلة

USA