• الجمعة , 2 ديسمبر 2022

رابطة المستقلين السورين تتقدم بالتهاني إلى الشيخ أسامة عبد الكريم الرفاعي بعد انتخابه مفتياً عاماً لسوريا .

تتقدم رابطة المستقلين الكرد السوريين بالتهاني والتبريكات إلى الشيخ اسامة عبد الكريم الرفاعي بعد أعلان “المجلس الإسلامي السوري” انتخابه مفتياً عاماً للجمهورية العربية السورية”.

وقد جاء انتخابه في بيان مصور نشره المجلس يوم الامس السبت، قال فيه إن “الإفتاء له مكانة رمزية على تعاقب العصور والدول، ولم يجرؤ على المساس بها أحد، إلا أن تحكمت هذه العصابة الطائفية في سورية ففرغته من مضمونه وجعلته تعييناً بعد أن كان انتخاباً من كبار العلماء”.

وتطرق البيان إلى المرسوم الأخير الذي أصدره تنظيم الأسد الأرهابي بإلغاء منصب المفتي في سورية.وتابع أن “المجلس الإسلامي” و”مجلس الإفتاء” قررا انتخاب الشيخ الرفاعي “مفتياً عاماً لسوريا .

وقررا أيضاً “إعادة الأمور إلى نصابها التاريخي بإبقاء منصب المفتي، وإرجاع الاختيار فيه إلى كبار العلماء والفقهاء”.ومن الجدير بالذكر ان مرسوم الأسد قد أعطى صلاحيات المفتي العام لسورية إلى “المجلس العلمي الفقهي”، والذي شكّله بموجب مرسوم في عام 2018.

وأثارت هذه الخطوة الكثير من التساؤلات عن الهدف الذي يريده نظام الأسد من إلغاء منصب المفتي، وعما إذا كان هناك أي تداعيات مستقبلية على الهوية الدينية للبلاد.

ويشار ان “المجلس الإسلامي السوري” تأسس في عام 2014، حيث يضم نحو 40 هيئة ورابطة إسلامية من أهل السنة والجماعة في الداخل والخارج.

كما يضم الهيئات الشرعية لأكبر الفصائل الإسلامية في جميع أنحاء سورية.ويرأس المجلس منذ تلك فترة الإعلان الشيخ أسامة الرفاعي، أحد كبار علماء سورية، وهو رئيس “رابطة علماء الشام” أيضاً.

نبذة عن حياة الشيخ اسامة عبد الكريم الرفاعي :

ولد الشيخ الرفاعي في دمشق عام 1944، وتخرج في مدارس دمشق وثانوياتها.

بعد ذلك التحق بجامعة دمشق ودرس اللغة العربية وعلومها في كلية الآداب قسم اللغة العربية، وتخرج منها عام 1971.

وهو خطيب مسجد عبد الكريم الرفاعي (نسبة لأبيه) بمنطقة كفر سوسة بدمشق سابقاً، والذي كان المحطة الأخيرة له في البلاد قبل مغادرته إلى تركيا، متخذاً موقفاً معارضاً من تنظيم الأسد الأرهابي.

مقالات ذات صلة

USA