• الثلاثاء , 28 مايو 2024

خلال 5 أيام من الغزو الروسي لأوكرانيا.. هذا ما دمّرته “بيرقدار” التركية

موقع تلفزيون سوريا

أظهرت مقاطع مصوّرة جرى تداولها، مؤخّراً، ما قيل إنّها ضربات نفّذتها طائرات تركيّة مسيّرة من طراز “بيرقدار”، استهدفت عربات ومدرّعات ونقاط تجمّع للقوات الروسيّة في أوكرانيا.

وبحسب ما ذكرته حسابات رسمية أوكرانية فإنّ الجيش الأوكراني نفّذ ضربات مركّزة على أرتال للجيش الروسي بوساطة طائرات مسيّرات، وأكّد السفير الأوكراني في تركيا فاسيل بودنار لـ وكالة “رويترز” أنّ “المسيّرات تركية الصنع من طراز (بيرقدار)، وقد أظهرت فاعلية في القتال ضد قوات الغزو الروسي”.موقع “oryxspioenkop” نشر قائمة الأهداف الروسيّة التي جرى تدميرها أو إبطال مفعولها بواسطة طائرات “بيرقدار” (Bayraktar TB2s)، خلال الأيام الخمسة من المعارك في أوكرانيا.وبحسب الموقع فإنّ القائمة تشمل فقط المركبات والمعدات المدمّرة التي يتوفر لها دليل مصور أو بالفيديو، لذلك من المحتمل أن تكون كمية المعدات المدمّرة بوساطة “بيرقدار” أعلى بكثير ممّا جرى تصويره.

أهداف روسيّة دمّرتها “بيرقدار” في أوكرانيا

دمّرت طائرات “بيرقدار” التركيّة المسيّرة، خلال خمسة أيام من الغزو الروسي المستمر لأوكرانيا، العديد من المدرّعات والآليات العسكرية والمدافع وأنظمة الصواريخ.

4 مدافع هاوتزر 152مم (Howitzer 2A65 Msta-B).

3 أنظمة صواريخ أرض جو من طراز:9A39M1 TEL (for Buk-M1-2)9A310M1 TELAR (for Buk-M1-2)Tor-M214 آلية بين شاحنات إمداد ومركبات وسيارات جيب.

7 دبابات روسيّة من طراز T-72B3M.2

دبابة روسيّة من طراز T-64BV.1

دبابة روسيّة من طراز T-90A

.8 عربات قتالية من طراز BMP-3

وأمس الأحد، نشرت وزارة الدفاع الأوكرانية لأوّل مرة، منذ بدء الغزو الروسي، مقطعاً مصوّراً يُظهر مُسيّرة “بيرقدار” التركية وهي تحصد رتلاً عسكرياً للقوات الروسيّة في منطقة خيرسون (عاصمة مقاطعة خيرسون أوبلاست) جنوبي أوكرانيا.

وبحسب الجيش الأوكراني فإنّ القوات الروسية تكبّدت خسائر كبيرة في الجنود والعتاد، وفشلت في الوصول إلى الحدود الإدارية لـ منطقتي “لوغانسك ودونيتسك” الانفصاليتين، كما أنّ محاولاتها في تطويق العاصمة كييف لم تنجح، مشيراً إلى خسائر الجيش الروسي، مع استمرار العمليات العسكرية لليوم الخامس على التوالي:مقتل 5300 جندي روسي وإصابة الآلاف.أسر نحو 200 جندي روسي.

تدمير 29 طائرة حربية من طراز (SU-25 وIL-76MD).تدمير 29 مروحية.

تدمير 3 طائرات مسيّرة.تدمير 191 دبابة.

تدمير 816 مركبة ومدرعة.

تدمير 74 مدفعية.

تدمير صاروخ “بوك” المضاد للطائرات.

تدمير نحو 20 صاروخ كروز.

تدمير العديد من صواريخ “غراد”.

تدمير 30 سيارة و60 صهريجاً.

تدمير سفينتين حربيتين.تدمير قاطرة محمّلة بالوقود.وإزاء الأنباء التي تتحدّث عن مشاركة مسيّرات “بيرقدار” التركية بقوّة في الحرب الأوكرانية، فإنّ تركيا التزمت الصمت، إذ إنّ أنقرة – وفق مراقبين – ترغب في المحافظة على موقف يسمح لها بلعب دور في مفاوضات بين الطرفين.

ولكن سبق لوزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أن قال، أواخر العام الفائت، إنّ الطائرات التركيّة المسيّرة المُستخدمة في منطقة “دونباس” عائدة لأوكرانيا، مردفاً: “أي سلاح تشتريه دولة ما من تركيا أو غيرها لا يمكن الحديث عنه على أنه سلاح تركي أو روسي أو أوكراني، وإنما يصبح ملكًا للبلد الذي اشتراه”.

وجاءت تصريحات “جاويش أوغلو” عقب نشر الجيش الأوكراني، أواخر تشرين الأول 2021، مشاهد لمسيّرات تركية من طراز “بيرقدار تي بي2″، وهي تقصف القوات الانفصاليّة الموالية لـ روسيا في منطقة دونباس شرقي أوكرانيا.

أوكرانيا اشترت أوّل طائراتها من طراز “بيرقدار”، عام 2019، ومن غير المعروف عدد الطائرات التي تمتلكها من هذا النوع، كما أنّها اتفقت مع تركيا – قبل الغزو الروسي – على إطلاق موقع إنتاج للطائرات المسيّرة في الأراضي الأوكرانيّة.وفي أواخر شهر حزيران 2021، قال وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا إنّ بلاده ستستخدم الطائرات المسيّرة التي اشترتها من تركيا للدفاع عن نفسها في جميع المناطق، في حال تعرّضت لهجوم من قبل روسيا.

وبرزت طائرات “بيرقدار” بشكل كبير في معارك سوريا وليبيا، كما جرى استخدامها في معارك أذربيجان ضد أرمينيا، عام 2020، وقدّمت حينذاك نموذجاً مهماً لأوكرانيا التي اشترت تلك الطائرات قبل عام من الحرب الأذرية – الأرمينية في إقليم (ناغورني قره باغ)، بحسب صحيفة “واشنطن بوست”.وسبق أن قالت قيادة قوات الدفاع الجوي في القوات “الجوفضائية” الروسية، أواخر العام الفائت، إنّ مسيرات “بيرقدار” التركية – نظراً لحجمها وسرعتها – تُشكّل هدفاً سهلاً بالنسبة لـ منظومة “بانتسير” الروسية.

هذه التصريحات جاءت رغم أن طائرات “بيرقدار” دمّرت منظومات من الدفاع الجوي الروسي في معارك ليبيا، أواخر العام 2020، بينها ست منظومات مِن طراز “بانتسير” وواحدة من طراز “كراسوخا” (منظومة الحرب الإلكترونية الروسية).

طائرات “بيرقدار” التركيّة المسيّرةبدأت أول مرحلة في تطوير نموذج الطائرة المسيرة “Bayraktar TB2 (بيرقدار)” عام 2007، حيث أجرت أولى رحلاتها في حزيران 2009، قبل أن تبرم الشركة التركية للصناعات الدفاعية (بيكار) اتفاقاً لـ تطوير المرحلة الثانية والإنتاج في كانون الأول 2011.

ويعدّ المهندس الكهربائي سلجوق بيرقدار الأب الروحي لـ طائرات “الدرون” التركيّة المطوّرة، ففي عام 2005 أقنع “بيرقدار” (وكان عمره حينذاك 26 عاماً) مجموعة مِن المسؤولين بحضور عرض بسيط لـ طائرة مسيّرة مصنّعة منزلياً، مشدّداً على أن “الدرون” تقنية تكنولوجية جديدة سيكون لها دور في الحروب القادمة.

وفي شهر كانون الثاني 2012، انطلقت مرحلة التطوير الثانية، حيث أجريت أولى التجارب في نيسان 2014، وسُلّمت أول ست طائرات للقوات البرية التركية في تشرين الثاني 2014، أعقب ذلك تسليم ست طائرات أخرى للقوات البرية في حزيران 2015، ومنذ ذلك الحين دخلت تلك الطائرات الخدمة رسمياً في القوات التركية.وتُصنف طائرة “بيرقدار TB2” ضمن الطائرات العسكرية التكتيكية (مراقبة وهجوم)، ويمكنها التحليق على ارتفاع 20 ألفاً إلى 27 ألفَ قدم (أي نحو 8 آلاف متر)، مع حمل معدّات بوزن 150 كغ، والطيران حتى 25 ساعة متواصلة.

وتتمتع بإمكانية إجراء مهام المراقبة والاستكشاف والتدمير الآني للأهداف خلال الليل والنهار، وتعمل على تزويد مراكز العمليات للقوات المسلّحة التركية بمعلومات آنية ترصدها خلال مهمتها في الأجواء، وهي قادرة على استهداف التهديدات المحددة بذخائر وصواريخ محمولة على متنها.

يشار إلى أن تركيا تعد سادس دولة في العالم تصنع وتطوّر الطائرات العسكرية المسيّرة المسلّحة والمزودة بقنابل ذكية وأنظمة إلكترونية متطورة، وذلك بعد الولايات المتحدة وإسرائيل والصين وباكستان وإيران.

مقالات ذات صلة

USA