• الخميس , 25 يوليو 2024

تصريح صحفي حول المظاهرات الشعبية في محافظة السويداء وغيرها من المدن السورية.

مع استمرار نظام الابادة الأسدي وشركائه الروس والايرانيين في تعطيل العملية السياسية التي تجري برعاية الأمم المتحدة وعدم الالتزام بالقرارات الدولية ذات الصلة بدءا من بيان جنيف وصولا الى القرار ٢٢٥٤.

و تعطيل العملية التفاوضية، وعدم الالتزام بالقضايا المافوق تفاوضية، خصوصا فيما يتعلق بملف المعتقلين والمخفيين قسرا، وبظل الانهيارالكامل لقيمة الليرة السورية، والازمة الاقتصادية الخانقة التي تعيشها مناطق سيطرة النظام الأسدي، حيث الفقر والجوع والبطالة والغلاء الفاحش للأسعار وهزالة الرواتب وانتشار المخدرات والرزيلة .مع غياب الإمكانية والارادة لدى النظام لمعالجة هذه الأزمات الاقتصادية والمعيشية الخانقة حيث بات واضحا بأن هذا النظام ليس فقط هو المسبب الأساسي لمحنة ومعاناة السوريين. بل هو السبب الرئيسي في استمرارها وعدم معالجتها. مستهترا بالناس وحقوقهم وحرياتهم وكرامتهم.

وحاليا تشهد سوريا حراكا جديدا مشروعا ومباركا ،في العديد من الأماكن وخاصة في السويداء حيث خرج هناك الآلاف من أهلنا من أحفاد سلطان باشا الأطرش بنسائهم ورجالهم وشبابهم وشيبهم، في مظاهرات سلمية سرعان ماتضاعف نقاط تجمعاتها إلى أكثر من أربعين نقطة في مركز المحافظة وريفها، بالتزامن مع احتجاجات أبناء حوران في درعا مهد الثورة وقلعتها الحصينة التي لم تنقطع .

لتمتد هذه الاحتجاجات إلى كل من حلب ودير الزور، في تحد واضح لعنف النظام وهمجيته متجاوزين شعارات المطالبة بلقمة العيش في مواجهة سياسات التجويع إلى الشعارات السياسية والوطنية التي طالبت بإسقاط النظام وتنفيذ القرار الأممي ٢٢٥٤ورحيل بشار الاسد، إن الشعب السوري يؤكد مرة أخرى للعالم أجمع بأنه شعب واحد هدفه الأساسي هو انهاء الاستبداد وبناء دولة المواطنة دولة الحق والقانون الديمقراطية لجميع مواطنيها دون تمييز .

إننا في رابطة المستقلين الكرد السوريين في الوقت الذي نعلن فيه الوقوف إلى جانب أبناء شعبنا السوري الأبي المنكوب، فاننا نعلن تضامننا مع أهلنا في السويداء وكافة المناطق السورية الاخرى في مطالباتهم في الحرية والكرامة والعيش الكريم ، وندعوجميع ابناء سوريا اينما كانوا بالتظاهر والاعتصام السلمي .

ونطالب الأمم المتحدة و أصدقاء الشعب السوري وجامعة الدول العربية و المجتمع الدولي بشقيه الحكومي وغير الحكومي إلى تحمل مسؤولياته في إلزام النظام وشركائه بالانصياع للقرارات الدولية المتعلقة بالحل السياسي والزامه على تنفيذها بشكل عاجل ودون إبطاء كسبيل وحيد لإنهاء معاناة الشعب السوري وتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم

عاشت سوريا حرة المجد للثوره .

رابطة المستقلين الكرد السوريين ٢٥/٨/٢٠٢٣

مقالات ذات صلة

USA