• الخميس , 18 أبريل 2024

بلينكن : واشنطن لا تؤيد تطبيع العلاقات مع تنظيم الأسد الأرهابي.

جددت الولايات المتحدة الأمريكية على موقفها الرافض من تطبيع العلاقات مع تنظيم الأسد الأرهابي .

جاء ذلك على لسان وزير الخارجية طوني بلينكن الذي مثل اليوم أمام مجلس النوّاب في الكونغرس للحديث عن أولويات السياسة الخارجية الأميركية في العالم،

وقد تم توجيه أسئلة محدّدة عن السياسة الأميركية في سورية لا سيما قضيتا التطبيع والمخدرات حين مثول بلينكن.

وقد دار الحوار التالي اليوم بين بلينكن ورئيس الجماعة المعنية بشأن سورية في الكونغرس فرينش هيل الذي اتصلنا به والذي كان الراعي الأصلي لمشروع قانون مكافحة مخدرات الكبتاغون في سورية.

وهنا ترجمة لمقتطفات من هذا الحديث:

هيل: ((السيد وزير الخارجية شكراً على حضورك وأنا ممتنّ لمشاركتك. أريد أن أتحدث عن سورية… إن جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية التي ارتكبها نظام الأسد، وروسيا، وإيران، كلها معلومة ولا يمكن التشكيك بها، وإني لدي خشية كبيرة من أن هذه الإدارة لا تجتهد لمكافحة التطبيع مع نظام الأسد الذي يتسلّل أكثر فأكثر إلى الأوساط الدبلوماسية.

هل تؤيد هذه الإدارة أيها السيد الوزير تطبيع العلاقات مع الأسد؟))

بلينكن: ((لا نؤيد ذلك؟))

هيل: ((هل أرسلتم رسائل دبلوماسية رسمية إلى تلك الدول التي ترون أنها تسعى لخطب ودّ الأسد ولتطبيع العلاقات الدبلوماسية معه لتوضيح الموقف الأميركي؟))

بلينكن: ((لقد فعلنا ذلك، ولقد قمت بذلك بنفسي أيضاً.))

هيل: ((إن لدي خشية بشأن الإمارات، والبحرين، والجزائر، وعمان، ومصر التي فعلت ذلك مؤخراً للمرة الأولى منذ عام ٢٠١١. هل خاطبتهم جميعاً؟))

بلينكن: ((نعم وقد خاطبتهم شخصياً مباشرة.))

هيل: ((شكراً أيها السيد الوزير، أعتقد بأن هذا الأمر هام جداً جداً. أعتقد أننا نرسل الرسالة الخطأ. دعني أكمل في الشأن السوري، وأتحدث عن القانون رقم ٦٢٦٥ وهو قانون الكبتاغون، الذي أضيف إلى قانون ميزانية وزارة الدفاع الذي أقرّ العام الماضي، والذي يستلزم إعداد سياسة مشتركة بين مختلف الوكالات الأميركية بقيادة وزارة الخارجية لاستهداف وعرقلة وإحباط صناعة الأسد واتّجاره بالكبتاغون. هل أنت ملمّ بهذا الأمر؟))

بلينكن: ((نعم، وحقيقة نحن نعمل على هذه الاستراتيجية وسنقدم لكم تقريراً بها …… إن نظام الأسد وحزب الله يشكلان تهديداً للاستقرار وحكم القانون والصحة العامة بسبب تجارتهم بالمخدرات لا سيما الكبتاغون لذلك فهذا مبعث قلق كبير بالنسبة لنا.))

هيل: ((….. إن الكبتاغون يسمّم الناس على نطاق كبير في كل دول الخليج، وذلك سبب آخر يجعلني لا أفهم تطبيع بعض الدول الخليجية للعلاقات مع [الأسد]. …لدينا ٣٥٠ حالة ضبط لشحنات مخدرات.

في شهر شباط *في الإمارات* ضبطت ٤.٥ مليون حبة كبتاغون.))

بلينكن: ((يسعدني أن أعود بأجوبة لك على هذه الأمور يا سعادة عضو الكونغرس. ..إننا منهمكون في العمل على الاستراتيجية وسأعود لك وسأقدمها لمكتبك. )

مقالات ذات صلة

USA