• الجمعة , 23 فبراير 2024

أزاد عثمان :نسعى جاهدين إلى تقليص دور الفصائل داخل مدينة عفرين.

أكد القيادي في رابطة المستقلين الكرد السوريين السيد أزاد عثمان خلال لقاء خاص مع موقع الرابطة ان  عمل مكتب رابطة المستقلين الكرد السوريين في عفرين انقسم  خلال العامين الماضيين إلى شقين  :
الأول : عقد اجتماعات عديدة مع الفعاليات السياسية التقليدية و الثورية في عفرين لتشجيع الحوار المبنى على احترام الاخر و بحث كيفية إعادة أهالي عفرين من حلب و الشهباء إلى عفرين و عملنا على عدة حملات كانت نتيجتها عودة آلاف العوائل و عمل المكتب على رفع المظلومية عن الناس و استطعنا إخراج اعداد كبيرة من الموقوفين من المعتقلات من خلال انشاء مجموعات تمثل فيها الكثير من القيادات من الفصائل  و إعادة البيوت و الممتلكات  إلى اصحابها و عملنا اسابيع حوار ثقافي و مجموعات من الوجهاء لمساعدتنا في رد المظالم.
والعمل ايضاً على تثبيت الأهالي بارضهن و إعادة من نستيطع إلى بيته.
الثاني : شق مدني وتحلى في تدريب المئات من أبناء عفرين على تعلم الاسعافات الأولية و اللغة التركية و الدعم النفسي للسيدات الناجيات من  المعتقلات و تدريبات احترافية للعمل في المنظمات المدنية بالإضافة للانشطة المتعلقة بالأطفال و تشجيع الرياضة للشباب.
وردا على سؤال مراسلنا حول الصعوبات التي تواجههم في العمل رد عثمان قائلاً:

الصعوبات التي نعانيها تنحصر في ضعف الامكانيات المادية بعد موجات الغلاء التي تتالت في المناطق  المحررة  عموماً و عفرين خصوصاً إضافة إلى فقدان فرص العمل و الأهم هو تدخل الفصائل في الحياة الاجتماعية و المادية للناس و هذا أدى إلى صرف  مجهود كبير في رفع المظالم و الدفاع عن الحقوق و منذ شهرين نلاحظ تحسن جيد في الوضع الأمني و تقلص دور الفصائل في حياة الناس.
ومن ناحية أخرى أكد القيادي في رابطة المستقلين الكرد السوريين ان هناك عدة مشاكل يعاني منها أهالي عفرين  :
الغلاء الفاحش و تدهور الوضع المادي و فقدان فرص العمل و عدم توفر مساحة لتسويق إنتاج الزيت و الصابون خارج المحرر .
إضافة إلى و جود مقرات  كثيرة داخل المدينة تشكل عبئاً على الناس و تحد من حركتهم.
كما أن وجود أخوة نازحين من مناطق مختلفه واختلاف  في الثقافة و العادات و التقاليد يمنع الاندماج.
وأشار أيضاً:
ان عدم عودة نسبة كبيرة من أهالي عفرين المتواجدين في حلب و الشهباء بينهم تجار و صناعيبن و رجال أعمال أيضاً من المشاكل التي نواجهها.

وحول برنامج العمل المستقبلي لرابطة المستقلين الكرد السوريين في عفرين أكد القيادي في الرابطة أزاد عثمان :
انهم قد وضعوا  برنامج طموح خلال المرحلة القادمة يبدأ من تشجيع العمل السياسي لنا و لمؤيدي الثورة و معادي النظام بين إخوتنا الكرد و عقد لقاءات دورية جماهيرية لشرح رؤيتنا و الاستفادة من اختلاف وجهات النظر و حشد الناس باتجاه الايجابية في التعاطي مع الواقع و الانتقال إلى مرحلة البناء و تمكين الوضع الاجتماعي بالإضافة إلى برامج نشاطات للمرأة و الشباب.

مقالات ذات صلة

USA