• الثلاثاء , 28 مايو 2024

فشل ردع هجمات سورية والعراق يثير الإحباط داخل “البنتاغون”

يتزايد الإحباط والانقسام داخل وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) بسبب طبيعة “الرد المحدود” الذي تقابل فيه إدارة بايدن الهجمات المتصاعدة لميليشيات إيران في سورية والعراق.

وذكرت صحيفة “واشنطن بوست” في تقرير لها، الأحد، أن مسؤولين أمريكيين اعترفوا بإحباطهم مما يعتبرونه “استراتيجية غير متماسكة لمواجهة وكلاء إيران الذين يُعتقد أنهم مسؤولون عن ذلك”.

ويرى المسؤولون بأن الضربات الجوية الانتقامية المحدودة التي وافق عليها الرئيس جو بايدن “فشلت في وقف العنف”.

وقال أحد مسؤولي الدفاع للصحيفة: “لا يوجد تعريف واضح لما نحاول ردعه”.

وتساءل: “هل نحاول ردع الهجمات الإيرانية المستقبلية مثل هذا؟ حسناً، من الواضح أن هذا لا يعمل”.“

61 هجوماً”

ومنذ 17 أكتوبر، واجهت القوات الأمريكية في العراق وسورية هجمات شبه يومي من إطلاق الصواريخ وطائرات بدون طيار أحادية الاتجاه.

وسجلت “البنتاغون” ما لا يقل عن 61 حادثاً وحوالي نفس العدد من الإصابات في تلك الفترة.

وتظهر بيانات وزارة الدفاع الأمريكية التي حصلت عليها صحيفة واشنطن بوست أن الهجمات استهدفت 10 قواعد يستخدمها أفراد أمريكيون منتشرين في كلا البلدين.

ورداً على ذلك، سمح بايدن بثلاث جولات من الغارات الجوية، جميعها في شرق سورية.

وكان آخرها، في 12 نوفمبر الحالي، حيث استهدفت الغارات مواقع حددها البنتاغون على أنها يستخدمها “الحرس الثوري” الإيراني و”الجماعات التابعة لإيران”.

وقال مسؤول أمريكي إن ما يصل إلى سبعة مسلحين قتلوا، وهو “تقدير تقريبي” بينما تواصل الولايات المتحدة تقييم النتائج.

ورغم أن الغارات الثلاث دمرت منشآت لـ”الحرس الثوري” ومستودعات أسلحة” فشلت في إبطاء وتيرة النشاط العدائي، الذي استؤنف على الفور تقريباً في جميع الحالات.وجاءت الهجمات الـ 61 على القوات الأمريكية بوتيرة مذهلة، حسب “واشنطن بوست”، حيث وقع حوالي 80 حادثاً مشابهاً بين يناير 2021 ومارس من هذا العام، حسبما قال “البنتاغون”.

وقال مسؤول كبير في وزارة الدفاع إن البنتاغون قدم خيارات إضافية للرئيس تتجاوز الإجراءات التي تم اتخاذها حتى الآن، وأكد هذا الشخص أيضاً أن هناك شكاً متزايداً داخل الوزارة حول النهج الحالي.

وفي بيان، قالت المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي، أدريان واتسون، إن بايدن أظهر أنه “لن يتردد أبداً في اتخاذ إجراءات لحماية القوات الأمريكية”.وأضافت أن الرئيس “مستعد تماماً لاتخاذ المزيد من الإجراءات حسب الحاجة في أي لحظة لحماية قواتنا”.

ولطالما قدمت إيران الدعم للميليشيات التي تسعى إلى طرد الوجود الأمريكي في العراق وسورية، حيث ينتشر حوالي 3500 جندي لمنع عودة تنظيم “الدولة الإسلامية”، حسب رواية واشنطن.كما تدعم طهران “حزب الله” في لبنان، الذي هدد قادته بفتح جبهة جديدة ضد إسرائيل، والمتمردين الحوثيين في اليمن.

“خيط رفيع”

وقالت كريستين أبي زيد، مديرة “المركز الوطني لمكافحة الإرهاب”، للمشرعين في مجلس النواب يوم الأربعاء، إنه على الرغم من الهجمات المتواصلة على الموظفين الأمريكيين، فإن إيران ووكلائها “يحاولون السير على خط رفيع للغاية في المنطقة”.وقالت إنه يبدو أن هناك جهوداً متضافرة لتجنب “الإجراءات العلنية التي تخاطر بفتح صراع مباشر أكثر مع إسرائيل أو الولايات المتحدة”

.وفي تصريحاتهم العامة، سعى مسؤولو وزارة الدفاع إلى التقليل من أهمية الهجمات في العراق وسورية، ووصفوها بأنها غير دقيقة في كثير من الأحيان، ولا تسبب أضراراً تذكر للبنية التحتية الأمريكية.

وقالوا إن جميع الجنود الذين أصيبوا عادوا إلى الخدمة، وصنفوا إصابات الدماغ المبلغ عنها وغيرها من الأعراض الجانبية على أنها “طفيفة”.كما أضافت الولايات المتحدة المزيد من أنظمة الدفاع الجوي إلى المنطقة، والتي أسقطت العديد من الطائرات بدون طيار، وفقاً لبيانات البنتاغون.

ولكن مع استمرار ارتفاع عدد الهجمات، تزايد أيضاً القلق من أنها مسألة وقت قبل أن يودي أحد بحياة أحد أفراد الخدمة الأمريكية، كما أشارت “واشنطن بوست”.ونقلت عن السيناتور كيفين كريمر، عضو لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ قوله: “لا أشعر بأي ردع. إنهم يواصلون إطلاق النار… في انتظار الرد”.وأضاف: “نحن لا نفعل ذلك، لذا يواصلون إطلاق النار. وفي نهاية المطاف، ستقتل إحدى تلك الطائرات بدون طيار، أو أحد تلك الصواريخ أو الصواريخ، أمريكياً”.

وتابع: “لا أقترح أن نبدأ حرباً شاملة مع طهران، لكنني أعتقد أن موقفنا يجب أن يكون أكثر عدوانية قليلاً من مجرد الدفاع الصارم، لأننا في يوم من الأيام، سنفتقد إحدى تلك الطائرات بدون طيار”.

واعترف مسؤول الدفاع الأمريكي الكبير بأن البنتاغون لا يرى سوى القليل من البدائل الجيدة للإجراءات المتخذة حتى الآن.وتشمل هذه البدائل بالإضافة إلى الضربات الجوية الانتقامية المحدودة وتعزيز أسلحة الدفاع الجوي، نشر حاملتي طائرات بالقرب من إسرائيل وإيران

.“في سورية فقط”

وكانت الضربات الأمريكية الثلاث قد حصلت في محافظة دير الزور شرقي سورية، رغم أن الهجمات التي نفذتها ميليشيات طهران تركزت على نحو أكبر في العراق.

وتوضح “واشنطن بوست” أن “الرد في العراق من شأنه أن يؤدي إلى تفاقم المشاعر المعادية للولايات المتحدة هناك، حيث تنتشر القوات الأمريكية بناء على دعوة من الحكومة في بغداد”.وتضيف نقلاً عن مسؤولين أن “الضربات المباشرة على إيران ستكون بمثابة تصعيد هائل”.

وفي مؤتمر صحفي يوم الثلاثاء، رفضت المتحدثة باسم وزارة الدفاع سابرينا سينغ التلميح إلى أن هذه الهجمات المستمرة على القوات الأمريكية كشفت عن عيوب في استراتيجية الردع التي تتبعها الإدارة.

وقالت إن عدم انتشار الحرب في غزة دليل على نجاح هذا النهج.

وأضافت سينغ أن العمليات الانتقامية الثلاث التي تم تنفيذها حتى الآن تهدف إلى “الإشارة وإرسال رسالة قوية إلى إيران والجماعات التابعة لها لكي تتوقف”.

وعندما طعن أحد المراسلين في هذا التأكيد، مشيراً إلى أن مقاتلي الميليشيات “يواصلون ضرب” القوات الأمريكية، أجابت سينغ بأن الرد العسكري كان “متعمداً للغاية” وأن إيران “تدرك بالتأكيد هذه الرسالة”.

المصدر السورية.نت

مقالات ذات صلة

USA