• الجمعة , 3 فبراير 2023

عشرات العوائل تصل إلى المناطق المحررة قادمة من مناطق سيطرة تنظيم الاسد الأرهابي هربا من الغلاء المعيشي.

مع استمرار تدهور الأوضاع الاقتصادية في المناطق التي تقع تحت سيطرة تنظيم الاسد الأرهابي تستمر معها هروب العشرات من العائلات إلى المناطق المحررة .

حيث أكدت صحيفة الشرق الأوسط خلال تقرير لها يوم الامس الخميس المصادف المصادف 8/12/2022 ان ما يقارب 200 عائلة وأكثر من 300 شاب سوريين وصلوا خلال اليومين الماضيين إلى مدن عفرين و الباب و إعزاز ومحافظة إدلب الخاضعة للجيش الوطني قادمين من مناطق سيطرة تنظيم الاسد الأرهابي هرباً من الإرتفاع الجنوني للأسعار وفقدان المحروقات والكهرباء وهجرة الأطباء .

وقالت الصحيفة إن المناطق المحررة تشهد خلال الآونة الأخيرة، تدفّق مئات المواطنين والعوائل من مناطق سيطرة تنظيم الاسد الأرهابي بشكل يومي، بالرغم من مخاطر الموت أو الاعتقال؛ هرباً من الأزمة الاقتصادية والمعيشية التي لم يسبق لها مثيل منذ اندلاع الحرب في سوريا قبل 11 عاماً.

ومن الجدير بالذكر أن مناطق سيطرة قوات تنظيم الأسد الأرهابي تشهد شللاً تاماً في القطاعات الحيوية، ولا سيما قطاعي النقل والكهرباء

مقالات ذات صلة

USA