• السبت , 23 أكتوبر 2021

صورة تفضح ممارسات ميليشيات قسد في مراكز الاحتجاز التابعة لها .

مازالت ممارسات ميليشيات قسد الارهابية والأساليب الوحشية التي تستخدمها في تعذيب المعتقلين وأهمال صحتهم تثير تخوف المنظمات الحقوقية .

فقد كشفت صورة لمعتقل أفرجت عنه ميليشيات قسد عنه حديثاً آثار الإهمال الكبير للرعاية الطبية والصحية .

حيث أكدت الشبكة السورية لحقوق الإنسان أن صورة عبد الكريم العلي الملقب أبو عطوان، وهو من أبناء قرية الشنان بريف محافظة ديرالزور الشرقي، اعتقلته ميليشيات في عام 2018، واقتادته إلى جهة مجهولة، واستمر اعتقاله قرابة ثلاثة أعوام.

وأشارت الشبكة أنه وفي 21 أيلول 2021 أفرجت عنه هذه الميليشيات من أحد مراكز الاحتجاز التابعة لها في محافظة الحسكة. وتُظهر الصورة مُقارنة بين حالته الصحية والجسدية قبل دخول المعتقل، وبعد أن خرج منه، حيث يظهر بشكلٍ واضح إهمال ميليشيات قسد للرعاية الصحية والطبية للمعتقلين.

واكدت الشبكة السورية لحقوق أن هذه الممارسات تهدد الصحة الجسدية والنفسية لقرابة 3817 مُعتقل ما زالوا ضمن مراكز الاحتجاز التابعة لها.

هذا وقد نشر اعلام رابطة المستقلين الكرد السوريين العشرات من التقارير التي كشفت مقتل العشرات من أبناء الشعب السوري بكافة أطيافه ومكوناته في المناطق التي تسيطر عليها ميليشيات قسد تحت التعذيب في سجون هذه الميليشيات .

واخرها مقتل “محمد احمد العبد الملقب ب (محمد الدبعي”) من مواليد ١٩٥٨ قرية السوسه جراء التعذيب و نقص الرعاية الصحية في سجون ميليشيات قسد بمدينة الحسكة .

مقالات ذات صلة

USA