• السبت , 24 يوليو 2021

درعا تشهد المزيد من عمليات الإغتيال ضد عناصر سابقين في الجيش السوري الحر .

تستمر عمليات الاغتيال في درعا التي تطال مدنيين وعسكريين سابقين في الجيش السوري الحر بعد سيطرة ميليشيات النظام ، بدعم روسي، على محافظتي درعا والقنيطرة، في تموز 2018، بموجب اتفاقية فُرضت على الراغبين بـ”تسوية” أوضاعهم في المنطقة .

حيث أكدت مصادر إعلامية ان الشاب “ماهر موفق القطيفان” قتل متأثراً بجراحه التي أصيب بها إثرعملية اغتيال بالرصاص، نفذها بحقه مجهولون في 14 حزيران الجاري، في درعا البلد.

وفي هذا السياق أشار تجمع احرار حوران أن “القطيفان” عنصر سابق في إحدى فصائل الجيش السوري الحر و أجرى التسوية ولم ينضم لأي من تشكيلات النظام العسكرية .

كما أكدت مصادر إعلامية ان أهالي بلدة تسيل غربي درعا عثروا على جثة الشاب “محمد محمد خير النعسان” مقتولاً بطلق ناري في الرأس جنوب البلدة، عصر اليوم الجمعة، ويشار أن النعسان، عنصر سابق في فصائل المعارضة، أجرى ورقة التسوية مع نظام الأسد.

مقالات ذات صلة

USA