• الخميس , 18 أغسطس 2022

الغارديان” تنشر فيديو مروعا لإعدام جماعي لمدنيين في سوريا من قبل قوات تنظيم الأسد الأرهابي.

مع انطلاقة الثورة السورية في 2011 بدأت قوات تنظيم الأسد الأرهابي والميليشيات الموالية له في ارتكاب ابشع المجازر والجرائم ضد أبناء الشعب السوري بكافة أطيافه ومكوناته راح ضحيتها مئات الآلاف من أبناء الشعب السوري بكافة أطيافه ومكوناته .وفي هذا السياق نشرت صحيفة “الغارديان” البريطانية اليوم الأربعاء المصادف 27/4/2022 فيديو مروعا، يظهر فيه عنصر من قوات تنظيم الأسد الارهابي ، وهو يقوم بقتل جماعي لمدنيين ووضعهم بمقبرة جماعية وإحراق جثثهم.

وبحسب تقرير الصحيفة الذي اطلعت عليه “عربي21″، فإن عنصر النظام ويدعى “أ ي” قام بعمليات إعدام جماعية في حي “التضامن” جنوب العاصمة دمشق.

وفي الفيديو يظهر كيف قام عناصر قوات النظام السوري بتكويم الجثث فوق بعضها البعض في بقعة واحدة في الأرض وقاموا بحرقها في مشهد مروع ويلقي الضوء على جرائم الحرب التي ارتكبتها قوات تنظيم الأسد الأرهابي ضد المدنيين العزل

وأوضحت الغارديان أن الفيديو يظهر “جريمة حرب قام بها أحد أشهر الأفرع التابعة لتنظيم الأسد الأرهابي السوري، الفرع 227 (يعرف بفرع المنطقة) من جهاز المخابرات العسكرية”.وعن التفاصيل، قالت الصحيفة إن اللقطات التي تم الكشف عنها حديثا، والتي حصلت عليها، توثق مذبحة ارتكبت في الضاحية الجنوبية لدمشق في نيسان/ أبريل 2013، حيث تم اعتقال مجموعات من المدنيين، وكانوا معصوبي الأعين، ومقيدي الأيدي.ويظهر الفيديو اجبار المدنيين على السير نحو حفرة الإعدام، غير مدركين أنهم على وشك أن يقتلوا بالرصاص، وهو يسخرون منهم، ويطلبون منهم المضي قدما ليجدوا نفسهم يسقطون في حفرة كلها جثث ويبدأ عناصر النظام بإطلاق النار عليهم.

وقالت الصحيفة إنه “عندما انتهت عمليات القتل، لقي ما لا يقل عن 41 رجلا مصرعهم في المقبرة الجماعية بالتضامن، وسكب قتلتهم الوقود على رفاتهم وأشعلوها ضاحكين وهم يتسترون على جريمة حرب”.وعلق مراسل الصحيفة في الشرق الأوسط، مارتن تشولوف، بالقول إن “الفيديو من أفظع ما رأيته في الصراع السوري بأكمله”.

وأضاف أن هذه اللقطات “تعطينا لمحة عن جزء لم يسبق وصفه من الحرب المستمرة منذ 10 سنوات”.

مقالات ذات صلة

USA