• الخميس , 25 يوليو 2024

وفد من قيادة رابطة المستقلين الكرد السوريين يشارك في اللقاء مع رئيس الائتلاف الوطني ورئيس الحكومة ورئيس هيئة التفاوض السورية في اورفا .

ضمن سلسلة نشاطات سياسية تقوم بها رابطة المستقلين الكرد السوريين في الخارج والداخل السوري المحرر .

شارك اليوم الثلاثاء المصادف 19/12/2023 وفد من قيادة رابطة المستقلين الكرد السوريين في اللقاء الذي أجراه كل من :

_رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية السيد هادي البحرة.

_رئيس الحكومة السورية المؤقتة السيد عبد الرحمن مصطفى .

_رئيس هيئة التفاوض الدكتور بدر جاموس.

_نائب رئيس الائتلاف الوطني الدكتور عبد الحكيم بشار .

_عضو الهيئة السياسية السيد محمد علي عيسى.

_عضو الهيئة السياسية عبد الباسط عبد اللطيف.

وقد حضر اللقاء رئيس مجلس القبائل والعشائر السورية ووزراء من الحكومة السورية المؤقتة وعدد من أعضاء الهيئة العامة و من الشخصيات السياسية والاجتماعية والثقافية السورية في ولاية اورفا .

وقد ضم الوفد الرابطة كل من :

_رديف مصطفى نائب رئيس رابطة المستقلين الكرد السوريين ونائب وزير العدل

_محمد علي عيسى عضو مجلس إدارة الرابطة ورئيس كتلة الرابطة في الائتلاف .

_محمود فرحان عضو مجلس إدارة الرابطة وعضو في الائتلاف الوطني.

_زيوار الاحمد عضو مجلس إدارة الرابطة.

في لقاء اليوم مع الفعاليات المدنية وقد تم النقاش حول آخر التطورات السياسية التي يشهدها الملف السوري وخاصة بعد الحرب الأوكرانية الروسية و الحرب الدائرة في قطاع غزة بين الجيش الإسرائيلي وحركة حماس وتأثير هذه الأحداث على أهمية الملف السوري على الصعيد الدولي.

وقد تم النقاش مطولا حول تطورات العلمية السياسية ورفض تنظيم الاسد الارهابي الحل السياسي باي شكل من الأشكال .

ومن ناحيته أكد رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية هادي البحرة على ضرورة تكثيف الجهود وتوحيدها للعمل وتطوير موسسات المعارضة السورية وتقديم نموذج لحوكمة رشيدة في المناطق المحررة .

وأكد رئيس الائتلاف على أن توجه الائتلاف الوطني والحكومة المؤقتة في الوقت الراهن، هو جلب المزيد من رجال الأعمال والمستثمرين نحو المناطق المحررة، لتوسيع هذا النوع من العمل الاقتصادي، وتوجيه البرامج الإغاثية الدولية لتعزيز القدرات الإنتاجية، وتأمين منح، وقروض صغيرة إلى هذه المناطق. ومن جانبه أكد عبد الرحمن مصطفى رئيس الحكومة السورية المؤقتة على استمرار أجهزة الحكومة الأمنية والقضائية والتنفيذية في التصدي لبعض الانتهاكات التي تحدث في المناطق المحررة من قبل بعض ضعيفي النفوس .

أما رئيس هيئة التفاوض أكد استمرارهم في العملية التفاوضية ونقل الملف السوري من جديد على طاولة الحوار على الصعيد الدولي رغم تهرب تنظيم الاسد الارهابي من اي حل سياسي .وأشار الجاموس على أن يكون قرار مجلس الأمن ٢٢٥٤ نقطة ارتكاز في أي عملية تفاوضية .

بدوره أكد دكتور عبد الحكيم بشار نائب رئيس الائتلاف الوطني وعضو المكتب السياسي في الحزب الديمقراطي الكردستاني _سوريا أن ميليشيات pyd جزء لا يتجزأ من ميليشيات pkk الإرهابية ولا تملك أي مشروع وطني سوري وقد عانى السوريين الكرد مع جرائم وممارسات هذه الميليشيات الإرهابية أكثر من باقي المكونات.

وأشار بشار ان هذه الميليشيات الإرهابية تنفذ أجندات وأوامر إيران دون أي أن تملك أي مشروع وطني سوري وهي ميليشيات عابرة للحدود .

اما رديف مصطفى نائب رئيس رابطة المستقلين الكرد السوريين أكد أنه على الائتلاف الوطني السوري والمعارضة السورية الوقوف ضد ما يسمى العقد الاجتماعي الذي أصدرته ميليشيات pyd-pkk الإرهابية في شمال شرق سوريا والتي تهدد مكونات الشعب السوري .

وفي الختام تم إتاحة المجال لعرض مجموعة من الأسئلة والإقتراحات أمام المشاركين لتقديم كل ما هو الافضل لتجاوز العقبات التي تواجه الثورة السورية والمناطق المحررة .

مقالات ذات صلة

USA