• الخميس , 25 يوليو 2024

وزير الدفاع التركي يكشف آخر مستجدّات التطبيع مع الأسد

اورينت

كشف وزير الدفاع التركي، يشار غولر، آخر مستجدات التطبيع مع حكومة ميليشيا أسد، مؤكداً أن أنقرة على استعداد لاستئناف المفاوضات بوساطة روسيا وإيران.وقال يشار في تصريحات نقلتها وسائل إعلام تركية، مساء الخميس، إن تركيا جاهزة دائما للحوار والمفاوضات وذلك رداً على سؤال بخصوص ما إذا كان تم إيقاف آلية المفاوضات بين وزراء دفاع تركيا ونظام أسد وروسيا وإيران.

وأضاف أن مطالب ميليشيا أسد ليست شيئاً يمكن قبوله على الفور، وقال: “إنهم يريدون أن تغادر تركيا.. لماذا يجب أن تغادر تركيا؟!”.

ولفت أن ميليشيا أسد “لا تجد الوقت لمن يستخرجون ويبيعون نفط شعبهم لأنهم مشغولون بالتعامل مع بعض المناطق التي أرسينا فيها السلام والأمن”، وذلك في إشارة إلى التعاون بين ميليشيات أسد وقسد في شمال شرق سوريا.

وذكرت وسائل إعلام تركية في وقت سابق، أن أنقرة اشترطت إجراء تعديلات حقيقية في الدستور من شأنها تحريك العملية السياسية بالبلاد لتطبيع العلاقات بين البلدين.

كما فرضت أنقرة شروطاً على النظام هي: إجراء تعديل دستوري، إجراء انتخابات نزيهة بالبلاد ينتج عنها حكومة شرعية، تأمين العودة الآمنة للاجئين، والتعاون في مكافحة إرهاب ميليشيات (قسد و بي كي كي).

وأواخر نيسان/أبريل الماضي، عُقد في موسكو اجتماع رباعي ضمّ وزراء دفاع ورؤساء استخبارات تركيا وروسيا وإيران ونظام أسد، وذلك في إطار المساعي الرامية إلى تطبيع العلاقات بين أنقرة والأسد.

وقالت وزارة الدفاع التركية في بيان آنذاك إن الاجتماع ناقش الخطوات الملموسة التي يمكن اتخاذها لتطبيع علاقات أنقرة ودمشق، إضافة لتكثيف الجهود لإعادة اللاجئين السوريين إلى أراضيهم.

ويأتي ذلك بعد اجتماع سابق عُقد في 15 و16 من شهر آذار الماضي حول سوريا على مستوى نوّاب وزراء الخارجية في موسكو، لم يتم فيه التوصل إلى حل لأي من الأمور العالقة بين دمشق وأنقرة، فيما أصرّت ميليشيا أسد على خروج القوات التركية من الشمال، الأمر الذي رفضته الأخيرة.

مقالات ذات صلة

USA