• الثلاثاء , 27 فبراير 2024

واشنطن: الانتخابات التي يجريها نظام الأسد إهانة للشعب السوري.

في ظل تداعيات إجراء نظام الأسد المجرم ما يسمى الانتخابات والردود الدولية والإقليمية أكد نائب المندوبة الأمريكية لدى الأمم المتحدة السفير ريتشارد ميلز أن الانتخابات التي يجريها نظام الأسد تعد إهانة للشعب السوري .

جاء الموقف الأمريكي ، في جلسة لمجلس الأمن واضاف ميلز إنه يجب إجراء الانتخابات وفقًا لدستور جديد وتحت إشراف أممي.

“وأشار أنه وفقا لقرار مجلس الامن رقم 2254 يجب أن تتم الانتخابات وفقًا لدستور جديد وتحت إشراف الأمم المتحدة في بيئة آمنة ومحايدة،وأضاف: “الشعب السوري ليس بحاجة لانتخابات صورية.

إنهم بحاجة إلى الغذاء والدعم الإنساني – والأهم من ذلك كله – السلام”، معتبراً أن “انتخابات اليوم في سوريا إهانة للديمقراطية ولشعب سوريا”.

وأكد السفير الأمريكي في الأمم المتحدة “دعم واشنطن القوي للمبعوث الخاص (غير بيدرسون) للتوسط في حل سلمي للصراع”.وطالب نظام الأسد وروسيا إلى الالتزام بخطوط وقف إطلاق النار الحالية، وإعلان استعداده لتحقيق الإصلاحات السياسية التي دعا إليها القرار 2254 الذي يعد المسار المتفق عليه والمحدد للتوصل إلى حل سياسي”.

ومن ناحية أخرى وحول الأوضاع الإنسانية في سوريا، أكد السفير الأمريكي على ضرورة “التمديد لآلية إيصال المساعدات الإنسانية عبر باب الهوى لمدة 12 شهرا، وإعادة فتح معبري باب السلام في الشمال الغربي واليعربية في الشمال الشرقي لمدة عام آخر “لأنه إن لم نفعل ذلك، سيموت الناس”.

وفي الختام أشار قائلاً : “مجلس الأمن لديه السلطة، وندعوه إلى إعادة تفويض وتوسيع المساعدة الإنسانية التي تقدمها الأمم المتحدة عبر الحدود”.

ومن الجدير بالذكر أن الموقف الامريكي جاء بعد تاكيد المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا غير بيدرسون خلال جلسة مفتوحة لمجلس الأمن الدولي بشأن الأوضاع في سوريا، أن المنظمة الدولية تواصل التأكيد على أهمية التوصل إلى حل سياسي لإنهاء الصراع وتأكيده إن الانتخابات الرئاسية في سوريا ليست جزءا من العملية السياسية المنصوص عليها في قرار مجلس الأمن رقم 2254.

مقالات ذات صلة

USA