• السبت , 10 ديسمبر 2022

هل منح الأسد النفط السوري في البحر..لـ “فاغنر”الروسية؟

المدن:18/5/2021

قالت مجلة “فورين بوليسي” الأميركية في تقرير، إنها اطلعت على رسائل البريد الإلكتروني وسجلات الشركة التي أبرمت مؤخرًا صفقة مع الحكومة السورية للتنقيب عن النفط والغاز في الخارج، والتي تكشف أن الشركة هي جزء من شبكة من الشركات التي تشكل مجموعة المرتزقة الروسية الغامضة المعروفة باسم “فاغنر” ويقودها يفغيني بريغوزين الحليف المقرب من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

الصفقة مع شركة “كابيتال” الروسية التي لم تكن معروفة من قبل، والتي صادق عليها رئيس النظام السوري بشار الأسد في آذار/مارس، ستشهد نظرياً قيام الشركة الروسية بالتنقيب عن النفط والغاز في منطقة مساحتها 2250 كيلومتراً مربعاً قبالة سواحل جنوب سوريا. وتهدد الصفقة بإثارة نزاع مع لبنان، الذي يقول إن المنطقة تضم بعض مياهه.

وتأتي الصفقة في الوقت الذي تسعى فيه موسكو إلى ترسيخ موطئ قدمها الاستراتيجي في سوريا، وبالتالي توسيع نطاق وصولها في شرق البحر المتوسط. كما تسلط الضوء على كيفية استمرار موسكو في الاستعانة بمصادر خارجية لأهداف سياستها الخارجية الأكثر تعقيداً، لدعم مقاولين عسكريين خاصين للتدخل في جميع أنحاء العالم مع الحفاظ على قشرة رقيقة من الإنكار المعقول.

ويقول كانديس روندو، الأستاذ في مركز مستقبل الحرب، وهي مبادرة مشتركة بين جامعة نيو أميركا وجامعة ولاية أريزونا: “التحدي الذي نواجهه الآن هو أن المتعاقدين الروس للأمن العسكري الخاص سيكونون عنصراً أساسياً دائماً في مشهد تطوير النفط والغاز في الشرق الأوسط وأفريقيا لفترة مقبلة”. وأظهرت رسائل البريد الإلكتروني المسربة وجود تداخل في هياكل الملكية بين “كابيتال” وغيرها من الشركات المعروفة التابعة ل”فاغنر” العاملة في سوريا. تم إدراج المدير العام المسمى في عقد “كابيتال” مع النظام السورية، إيغور فيكتوروفيتش خوديريف، على أنه كبير الجيولوجيين في جدول عمل داخلي تستخدمه شركة “Evropolis”، وهي شركة أخرى تابعة لمجموعة “فاغنر”، والتي أبرمت في وقت سابق صفقة مع النظام السورية منحتها 25 في المئة من عائدات حقول النفط والغاز المحررة من سيطرة “داعش”.

تصدرت “Evropolis” عناوين الصحف بعد اتهام مجموعة من الرجال العاملين في الشركة بالمسؤولية عن التعذيب الوحشي وقتل السوري حمدي بوتا، والذي تم تصويره في حقل غاز الشاعر بالقرب من تدمر في سوريا عام 2017.أبرمت شركتان أخريان على الأقل بحسب تقارير مرتبطة ب”فاغنر” صفقات نفط وغاز مع النظام السورية.

وفي أواخر عام 2019، وافق البرلمان السوري على عقود استكشاف وتطوير ثلاث كتل برية يُعتقد أن كلاً منها يحتوي على 250 مليار متر مكعب من الغاز. وذكرت صحيفة “نوفايا غازيتا” الروسية في وقت لاحق أن شركتي “ميركوري” و”فيلادا” تربطهما علاقات طويلة الأمد ببريغوزين.

مثل هذه العقود بمثابة مكافأة لمجموعات المرتزقة التي قاتلت في الخفاء إلى جانب قوات النظام السوري في بعض العمليات البرية الأكثر صعوبة في الحرب. يُعتقد أن المئات من المرتزقة الروس قتلوا في اشتباكات مع القوات الأمريكية في 2018 بعد أن هاجموا موقعاً أمامياً في محافظة دير الزور، حيث كانت تعمل وحدة صغيرة من القوات الكردية والأميركية.

وقالت آنا بورشيفسكايا، الزميلة البارزة في معهد واشنطن، إن “الاستخدام الظاهر لشركات فاغنر هي دلالة إلى استراتيجية الكرملين في سوريا: إن شركات الطاقة العملاقة المملوكة للدولة في روسيا ليست هي التي يتم استخدامها لكسب موطئ قدم. الشركات الصغيرة هي التي تترك بصمة أخف”.لا تبدو مشاريع “كابيتال” و”ميركوري” و”فيلادا” منطقية في مجال الطاقة، لكنها قد تكون كذلك من الناحية الجيوسياسية. قبل اندلاع الحرب في عام 2011، كانت سوريا تنتج أقل من 400 ألف برميل من النفط يومياً.

منذ ذلك الحين، انخفض الإنتاج بأكثر من 90 في المئة ويقدر الآن بحوالي 20 ألف برميل يومياً.وقال كرم الشعار، الباحث غير المقيم في معهد الشرق الأوسط، والخبير في الاقتصاد السوري، إن “صناعة النفط السورية لا تستحق الجهد المبذول من وجهة نظر اقتصادية بحتة”.

لكن موسكو ترى في سوريا وصناعة الهيدروكربونات وسيلة للحفاظ على نفوذها في الوقت الذي تتطلع فيه البلاد إلى إعادة الإعمار بعد عقد من الصراع”.وأضاف “يملكون ولاء الأسد، لكنهم يريدون أن تكون لديهم أشياء مكتوبة.

إنهم يعلمون أن من يملك النفط في سوريا سيمتلك بطاقة تفاوض مهمة للغاية في ملف إعادة الإعمار ببساطة بسبب الاقتصاد السوري الصغير”.وجود موطئ قدم أقوى في سوريا يساعد موسكو أيضاً في تحقيق هدفها الطويل الأمد المتمثل في إعادة تأسيس وجودها في شرق البحر الأبيض المتوسط. لطالما كانت لروسيا علاقات وثيقة مع سوريا، التي تضم قواعد جوية وبحرية روسية. كان قرار روسيا بالتدخل في الصراع السوري عام 2015 بمثابة علامة على عودتها إلى الشرق الأوسط بعد أن كانت غائبة إلى حد كبير منذ انهيار الاتحاد السوفيتي. ومن خلال وضع نفسها كحليف مخلص، عززت موسكو علاقاتها في المنطقة حيث سعت الولايات المتحدة إلى التراجع. وقالت آنا بورشيفسكايا: “إذا تمكنت روسيا من السيطرة على سوريا جنباً إلى جنب مع ليبيا، فإن ذلك سيخلق قوساً استراتيجياً يسمح لموسكو بالتوسع في إفريقيا والتوسع في أوروبا من جانبها الجنوبي”.

من خلال الاستثمار في فراغ المساءلة في بعض البلدان الأكثر هشاشة في العالم مثل السودان وجمهورية إفريقيا الوسطى وليبيا، عمل المقاولون الخاصون مثل مجموعة “فاغنر” كمرتزقة واستراتيجيين سياسيين بينما كانوا يسعون في الوقت نفسه إلى صفقات مربحة في استغلال الموارد الطبيعية.أصبحت موسكو، التي تفوق عليها الغرب عسكرياً واقتصادياً، تعتمد على ما يسمى بتكتيكات المنطقة الرمادية، مثل الهجمات الإلكترونية واستخدام مجموعة “فاغنر”، كإجراءات فعالة من حيث التكلفة لتعزيز مصالحها على المسرح العالمي.

وقال بورشيفسكايا: “إنهم يستخدمون أدوات يمكن أن تقوض موقفنا الاستراتيجي لكننا لن نلاحظ ذلك لأننا لسنا على دراية بالنطاق الكامل لأنشطتهم”.

مقالات ذات صلة

USA