• الخميس , 6 أكتوبر 2022

ميليشيا (علي كيالي) تدخل على خط معركة عفرين

أعلنت ميليشيا “المقاومة السورية لتحرير لواء اسكندرون” التي يقودها “علي كيالي” أو ما يعرف باسم “معراج أورال” وقوفها إلى جانب ميليشيا حزب “pyd”، في حال شنت تركيا عملية عسكرية على مدينة عفرين شمال حلب.

وأضافت الجبهة في بيان لها تحت عنوان “عفرين ليست وحدها ” نشرته على معرفها الرسمي في فيسبوك  ” نعلن جاهزيتنا التامة لمواجهة تركيا يداً بيد مع إخوتنا الأكراد و نقف الآن معهم كما وقفوا سابقاً معنا”.

وفي السياق، أكّد وزير الخارجية التركي (مولود جاويش أوغلو) على أنّ عملية عفرين التي تعتزم بلاده على البدء بها لن تؤجّل، لافتاً إلى أنّ التصريحات الأمريكية في هذا الصدد لم تكن مطمئنة بالنسبة إلى تركيا، كاشفاً عن أن بلاده تنسق مع روسيا وإيران بما يخص استخدام المجال الجوي السوري.

 pyd يناشد المجتمع الدولي
وكانت ميليشيا “PYD” ناشدت قوى العالم لإيقاف القصف التركي لمنطقة عفرين وتحمل مسؤولياته تجاه عفرين”، كما طالبت الأمم المتحدة ومجلس الأمن التحرك الفوري والعمل بما يلزم كي تكون منطقة شمال سوريا بغرب الفرات وشرقها منطقة آمنة”.

يذكر أن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، توعد في وقت سابق بأن بلاده “ستدمر قريباً أوكار الإرهابيين في سوريا، بدءاً من مدينتي عفرين ومنبج، بالريف الشمالي لمحافظة حلب، وحذر  من عملية وشيكة تستهدف عفرين، بعد أن قالت قوات التحالف الدولي إنها تعمل مع ما يسمى “قوات سوريا الديمقراطية” لتشكيل قوة حدودية جديدة شمالي سوريا قوامها 30 ألف فرد، كما أكد أردوغان أنّ مقاتلين من المعارضة السورية سيشاركون في عملية عفرين التي تعتزم بلاده البدء بها.

المصدر: اورينت نيوز

مقالات ذات صلة

USA