• السبت , 22 يونيو 2024

ميليشيات قسد الارهابية تقتل مدنيا تحت التعذيب في سجونها.

تستمر ميليشيات قسد الارهابية في ممارساتها الارهابية ضد أبناء الشعب السوري بكافة أطيافه ومكوناته في المناطق التي تقع تحت سيطرتها.

فما زالت هذه الميليشيات مستمرة في عمليات التعذيب للمدنيين الذين يتم اعتقالهم بشكل عشوائي وتمارس بحقهم ابشع أنواع التعذيب

.وفي هذا السياق أكدت وسائل إعلامية مقتل ” المدني مهيدي حسين الخلف تحت التعذيب في سجون ميليشيات قسد الارهابية بعد عشرة أشهر من اعتقاله.

ومن الجدير بالذكر أن الخلف يقيم في منطقة تل أبيض بريف الرقة الشمالي، الخاضعة لسيطرة الجيش الوطني السوري.وقبل نحو عشرة أشهر اضطر الخلف على التوجه إلى مدينة الرقة لمراجعة الطبيب كونه يعاني من مشاكل في القلب.

وأثناء مروره على أحد حواجز ميليشيات قسد الارهابية تم اعتقاله بتهمة التعامل مع الجيش الوطني السوري.ويشار أنه وبعد أشهر أبلغ أحد السجناء الذين كانوا موقوفين في سجن الرقة المركزي، ذوي الخلف بأنه متواجد في ذلك السجن.

وبدورها أكدت زوجة الخلف أنها تمكنت من الذهاب وزيارته بعد دفع رشاوى مالية لقيادات في ميليشيات قسد، حيث أكدت أنه لم يتعرف عليها بسبب فقدانه للذاكرة جراء التعذيب.

وفي يوم الثلاثاء الماضي المصادف 16/5/2023، استلم ذوي الخلف جثته وعليها آثار التعذيب، حيث تم تشييعه ودفنه في بلدة عين العروس التابعة لمدينة تل أبيض بريف الرقة.

هذا وقد شارك العشرات من أهالي المدينة مراسيم التشييع .

ومن الجدير بالذكر أنها ليست المرة الأولى التي يتم فيها قتل المدنيين تحت التعذيب في سجون ميليشيات قسد الارهابية حيث تستخدم هذه الميليشيات ابشع أنواع التعذيب في سجونها مما يؤدي إلى مقتل العشرات من المعتقلين .

مقالات ذات صلة

USA