• الأربعاء , 21 فبراير 2024

ميليشات قسد تستمر في خطف القاصرين وتجنيدهم في صفوفها

. تستمر ميليشا قسد بارتكاب ابشع الجرائم ضد الشعب السوري عامة والكردي خاصة من خلال خطف القاصرين وتجنيدهم في صفوفها. حيث أقدمت ما منظمة الشبيبة الثورية (جوانن شورشكر) التابعة لميليشات قسد على خطف قاصرة في الدرباسية. حيث أفادت مصادر اعلامية على اختطاف تنظيم جوانن شورشكر التابع لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD فتاة قاصرة في ريف مدينة الدرباسية.الفتاة “لينا عبد الباقي خلف” 14 عام، اختطفت من قبل التنظيم من قرية تل كرم، يوم الخميس 2 تموز 2020. وقد أكدت مصادر مقربة من الفتاة ان ذوي الفتاة راجعوا مقر التنظيم، إلا أن رد المسؤولين كان بالتهديد و الوعيد، وأن القاصرة انضمت إليهم بإرادتها. ويشار ان القاصرة لينا طالبة في الصف الثامن، ومن مواليد 14 حزيران 2005 قامشلي.

وفي حادثة أخرى مشابهة أقدمت قوى عسكرية تابعة لميليشات قسد على اختطاف الطفل جودي عدنان محمد الذي يبلغ من العمر أربعة عشر عاماً في منطقه الصناعه داخل مدينة القامشلي حيث كان يعمل في محل “صواج” منذ. ثلاثه. ايام. وافاد شهود عيان ان الخطف تم من خلال سيارة (H1 ابيض)ومن الجدير بالذكر ان مكتب اعلام رابطة المستقلين الكرد السورين اعدّ تقريراً مفصلاً في يوم الخميس الماضي المصادف ٢/٧/٢٠٢٠ تداول فيه خطف ميليشا قسد عددا اخر من القاصرين والقاصرات لتجنيدهم في صفوفها بشكل إجباري. ومن الجدير بالذكر ان القانون الدولي يمنع تجنيد الأطفال في القوات المسلحة أو استخدامهم في الأعمال القتالية دون سن الـ 18، وفق المادة الرابعة من البروتوكول الاختياري الملحق باتفاقية حقوق الطفل، بينما يعتبر تجيند الأطفال دون سن الـ 15 “جريمة حرب

وفي ظاهرة مشابهة تم خطف دجوار جمعة خليل من قرية كربلك من قبل ميليشات قسد من مواليد ٢٠٠٥ وظهرت والدة الطفل في مقطع فيديو تطالب الجميعات الإنسانية بارجاع ابنها إليها وذكرت جميلة والدة الطفل :انها سوف تستمر في المطالبة بعودة ابنها إليها حتى ولو كلفها ذلك حياتها.

واشارت ان ميليشات قسد هددتها بالقتل اذا لم تكف عن المطالبة بابنها.

مقالات ذات صلة

USA