• الثلاثاء , 27 سبتمبر 2022

مياه غير آمنة في الفرات.. دعوة أممية إلى تمويل عاجل لاحتواء الكوليرا في سوريا

موقع تلفزيون سوريا

دعت الأمم المتحدة إلى تمويل عاجل لاحتواء تفشي وباء “الكوليرا” في سوريا، مشيرة إلى أن مصدر العدوى مرتبط بشرب مياه غير آمنة من نهر الفرات.

وأعرب المنسق المقيم ومنسق الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة في سوريا، عمران رضا، عن قلقه الشديد إزاء تفشي “الكوليرا” المستمر في سوريا، مؤكداً على ضرورة اتخاذ إجراءات سريعة وعاجلة لمنع مزيد من الإصابات والوفيات.

.

والسبت الماضي، أعلنت وزارة الصحة في حكومة النظام السوري عن تفشي وباء “الكوليرا” في محافظة حلب، فيما أعلنت، أمس الإثنين، أن عدد الحالات المثبتة بلغت 26 حالة، 20 منها في محافظة حلب وأربع في اللاذقية وحالتان في دمشق.

أما عدد الوفيات فأكدت صحة النظام أن هناك حالتي وفاة في محافظة حلب، مشيرة إلى أنهما بسبب تأخر طلب المشورة الطبية ووجود أمراض مزمنة مرافقة.

كما أعلنت هيئة الصحة، التابعة لـ”الإدارة الذاتية”، عن انتشار “الكوليرا” بكثرة في الرقة والريف الغربي لدير الزور، وأشارت إلى تسجيل 3 وفيات بسبب الوباء.

وبين 25 آب الماضي و10 أيلول الجاري، أبلغت بيانات المراقبة الأممية عن ما مجموعه 936 حالة إسهال مائي حاد في مناطق مختلفة من سوريا، معظمها في محافظة حلب. مياه غير آمنة في الفراتوقال بيان لمكتب تنسيق الشؤون الإنسانية الأممي “أوتشا” إنه بناء على تقييم سريع أجرته “السلطات الصحية والشركاء، يُعتقد أن مصدر العدوى مرتبط بشرب الأشخاص مياه غير آمنة من نهر الفرات، واستخدام المياه الملوثة لري المحاصيل، مما يؤدي إلى تلوث الغذاء”.

وأوضح البيان أن تفشي المرض “مؤشر على النقص الحاد في المياه في جميع أرجاء سوريا”، مشيراً إلى أنه ترافق مع استمرار انخفاض مستويات نهر الفرات، وظروف الجفاف وتدمير البنية التحتية للمياه”.

وأضاف بيان “أوتشا” أن “كثيرا من الفئات الضعيفة من السكان في سوريا يعتمدون على مصادر المياه غير المأمونة، والتي قد تؤدي إلى انتشار أمراض خطيرة تنتقل بالماء، خاصة بين الأطفال”، لافتاً إلى أن “نقص المياه يجبر الأسر على اللجوء إلى آليات التكيف السلبية، مثل تغيير ممارسات النظافة، أو زيادة ديون الأسرة لتحمل تكاليف المياه”.

تمويل عاجل لتفشي “الكوليرا”ودعت الأمم المتحدة الدول المانحة إلى تقديم تمويل إضافي عاجل لاحتواء تفشي المرض ومنع انتشاره في سوريا، مشيراً إلى أن الوكالات الأممية والمنظمات الشريكة تقوم بالتنسيق الوثيق مع السلطات الصحية لضمان الاستجابة الفعالة في الوقت المناسب.وحثّ بيان “الأوتشا” جميع الأطراف المعنية على “ضمان الوصول غير المعوق والمستدام إلى المجتمعات المتضررة”، كما دعا دول جوار سوريا إلى “الإسراع بالموافقات اللازمة لضمان تسليم الأدوية والإمدادات الطبية المنقذة للحياة في الوقت المناسب”.

وشدد مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في سوريا على أن تفشي المرض يمثّل “تهديداً خطيراً” للناس في سوريا والمنطقة، مؤكداً على الحاجة لاتخاذ إجراءات سريعة وعاجلة لمنع مزيد من المرض والوفاة”. ما هي “الكوليرا”؟وفق منظمة الصحة العالمية، “الكوليرا” عدوى حادة تسبب الإسهال، تنجم عن تناول الأطعمة أو شرب مياه ملوّثة بضمات بكتيريا الكوليرا، وما تزال “الكوليرا” تشكل تهديداً عالمياً للصحة العامة، ومؤشراً على انعدام المساواة وانعدام التنمية الاجتماعية.

و

“الكوليرا” مرض شديد الفوعة إلى أقصى حد، ويمكن أن يتسبب في الإصابة بإسهال مائي حاد، ويستغرق بين 12 ساعة و5 أيام لظهور الأعراض على الشخص عقب تناوله أطعمة ملوثة أو شربه مياه ملوثة.

تصيب “الكوليرا” الأطفال والبالغين على حد سواء، ويمكن أن تودي بحياتهم في غضون ساعات إن لم تُعالج.لا تظهر أعراض الإصابة بعدوى ضمات بكتيريا “الكوليرا” على معظم المصابين بها، رغم وجود البكتريا في برازهم لمدة تتراوح بين يوم واحد و10 أيام عقب الإصابة بعدواها، وبهذا تُطلق عائدة إلى البيئة ويمكن أن تصيب بعدواها أشخاصاً آخرين.معظم من يُصابون بعدوى المرض يبدون أعراضاً خفيفة أو معتدلة، بينما تُصاب أقلية منهم بإسهال مائي حاد مصحوب بجفاف شديد، ويمكن أن يسبب ذلك الوفاة إذا تُرك من دون علاج.

حقائق عن “الكوليرا”لا يبدي معظم المصابين بعدوى “الكوليرا” أية أعراض أو يبدون أعراضاً خفيفة، ويمكن علاجهم بنجاح بواسطة محلول الإمهاء الفموي.

يلزم علاج حالات “الكوليرا” الوخيمة بالحقن الوريدي والمضادات الحيوية.

الكوليرا مرض إسهال حاد، يمكن أن يقتل في غضون ساعات إذا لم يُعالج.

تشير تقديرات الباحثين إلى وقوع بين 1.3 و4 ملايين إصابة بالكوليرا سنوياً، وإلى تسبُّبها بين 21 ألفا و143 ألف وفاة في جميع أرجاء العالم سنوياً.

يعدّ توفير المياه ومرافق الصرف الصحي المأمونة أمراً حاسماً للوقاية من “الكوليرا” وغيرها من الأمراض المنقولة بالمياه ومكافحتها.

ينبغي إعطاء اللقاحات الفموية المضادة للكوليرا بالاقتران، مع إدخال تحسينات على خدمات إمدادات المياه ومرافق الصرف الصحي لمكافحة فاشيات “الكوليرا” والوقاية منها في المناطق الشديدة التعرض للمخاطر.

مقالات ذات صلة

USA