• الخميس , 1 ديسمبر 2022

ممثلو إيران وروسيا وتركيا يصدرون بياناً مشتركاً حول الاجتماع الدولي السابع عشر حول سوريا بصيغة أستانا .

أصدر ممثلو إيران وروسيا وتركيا كضامنين لصيغة استانا بيانا مشتركا حول الاجتماع الدولي السابع عشر حول سوريا بصيغة أستانا وأكدوا فيه من جديد التزامهم القوي بسيادة الجمهورية العربية السورية واستقلالها ووحدتها وسلامتها الإقليمية، وكذلك بمقاصد ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة، وأكدوا على ضرورة احترام هذه المبادئ والامتثال لها عالميا.

و أعربوا عن تصميمهم على مواصلة العمل المشترك لمكافحة الإرهاب بجميع أشكاله ومظاهره والوقوف ضد الأجندات الانفصالية الهادفة إلى تقويض سيادة سوريا وسلامتها الإقليمية وتهديد الأمن القومي لدول الجوار.

وجاء في البيان أيضا أنه تم النقاش حول الأوضاع في شمال شرقي سوريا والاتفاق على أن الأمن والاستقرار الدائمين في هذه المنطقة لا يمكن أن يتحقق إلا على أساس الحفاظ على سيادة البلاد وسلامة أراضيها.

كما عبر الجميع رفضهم جميع المحاولات لإيجاد حقائق جديدة على الأرض ، بما في ذلك مبادرات الحكم الذاتي غير المشروعة بذريعة مكافحة الإرهاب.

وجددوا عزمهم على الوقوف بوجه الأجندات الانفصالية في شرق الفرات الهادفة إلى تقويض وحدة سوريا وتهديد الأمن القومي لدول الجوار.

وأعرب في هذا الصدد عن قلقه البالغ من تزايد الأعمال العدائية وجميع أشكال القمع من قبل الجماعات الانفصالية ضد المدنيين في شرق الفرات.

كما تم التأكيد بأنه لا يمكن أن يكون هناك حل عسكري للصراع السوري، وأكدوا من جديد التزامهم بدفع عملية سياسية قابلة للحياة ودائمة بقيادة وملكية سوريا وتيسيرها الأمم المتحدة بما يتماشى مع قرار مجلس الأمن الدولي رقم ٢٢٥٤.

وأشاروا إلى ضرورة إزالة المعوقات وزيادة المساعدات الإنسانية لجميع السوريين في جميع أنحاء البلاد دون تمييز وتسييس وشروط مسبقة.

وفي الختام رحبوا بالعملية الناجحة للإفراج المتبادل عن المعتقلين في ١٦ كانون الأول في إطار الفريق العامل المعني بالإفراج عن المعتقلين / المختطفين وتسليم الجثث وتحديد هوية الأشخاص المفقودين

وفيما يلي ترجمة غير رسمية لنص البيان كاملا :

ممثلو جمهورية إيران الإسلامية، والاتحاد الروسي، وجمهورية تركيا كضامنين لصيغة أستانا:

١) أكدوا من جديد التزامهم القوي بسيادة الجمهورية العربية السورية واستقلالها ووحدتها وسلامتها الإقليمية، وكذلك بمقاصد ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة، وأكدوا على ضرورة احترام هذه المبادئ والامتثال لها عالميا.

٢) أعربوا عن تصميمهم على مواصلة العمل المشترك لمكافحة الإرهاب بجميع أشكاله ومظاهره والوقوف ضد الأجندات الانفصالية الهادفة إلى تقويض سيادة سوريا وسلامتها الإقليمية وتهديد الأمن القومي لدول الجوار. وأدان تزايد الأنشطة الإرهابية في مختلف أنحاء سوريا والتي تؤدي إلى خسائر في الأرواح الأبرياء بما في ذلك الهجمات التي تستهدف منشآت مدنية.

كرروا التأكيد على ضرورة مواصلة تعاونهم المستمر من أجل القضاء في نهاية المطاف على داعش وجبهة النصرة وجميع الأفراد والجماعات والمشاريع والكيانات الأخرى المرتبطة بالقاعدة أو داعش، والجماعات الإرهابية الأخرى، على النحو المحدد من قبل مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، مع ضمان حماية المدنيين والبنية التحتية المدنية وفقًا للقانون الإنساني الدولي.

– الإعراب عن القلق البالغ من تزايد وجود ونشاط إرهابيي “هيئة تحرير الشام” وغيرها من الجماعات الإرهابية التابعة لها على النحو الذي حدده مجلس الأمن الدولي، والتي تشكل تهديداً للمدنيين داخل وخارج منطقة خفض التصعيد في إدلب.

٣) استعرض بالتفصيل الوضع في منطقة خفض التصعيد في إدلب، والاتفاق على بذل المزيد من الجهود لتحسين الوضع الإنساني في المنطقة ومحيطها. أبرز ضرورة الحفاظ على الهدوء على الأرض من خلال التنفيذ الكامل لجميع الاتفاقات بشأن إدلب.

٤) ناقشنا الأوضاع في شمال شرقي سوريا واتفقا على أن الأمن والاستقرار الدائمين في هذه المنطقة لا يمكن أن يتحقق إلا على أساس الحفاظ على سيادة البلاد وسلامة أراضيها.

– رفض جميع المحاولات لإيجاد حقائق جديدة على الأرض ، بما في ذلك مبادرات الحكم الذاتي غير المشروعة بذريعة مكافحة الإرهاب. وجددوا عزمهم على الوقوف بوجه الأجندات الانفصالية في شرق الفرات الهادفة إلى تقويض وحدة سوريا وتهديد الأمن القومي لدول الجوار. وأعرب في هذا الصدد عن قلقه البالغ من تزايد الأعمال العدائية وجميع أشكال القمع من قبل الجماعات الانفصالية ضد المدنيين في شرق الفرات.

وجددوا معارضتهم للمصادرة والتحويل غير القانونيين لعائدات النفط التي ينبغي أن تعود لسوريا.

٥) لاحظ أن عملية التوطين المحلي الجارية في درعا ودير الزور قد تساهم في جهود إعادة الاستقرار.

٦) يدين استمرار الهجمات العسكرية الإسرائيلية في سوريا التي تنتهك القانون الدولي والقانون الإنساني الدولي وسيادة سوريا والدول المجاورة وتعرض الاستقرار والأمن في المنطقة للخطر ، ودعا إلى وقفها. وشدد على أن تجاوزات إسرائيل للطائرات المدنية كغطاء في اعتداءاتها على الأراضي السورية في انتهاك صارخ للأنظمة الدولية ، وتعريض حياة المدنيين للخطر.

٧) أعربوا عن قناعتهم بأنه لا يمكن أن يكون هناك حل عسكري للصراع السوري، وأكدوا من جديد التزامهم بدفع عملية سياسية قابلة للحياة ودائمة بقيادة وملكية سوريا وتيسيرها الأمم المتحدة بما يتماشى مع قرار مجلس الأمن الدولي رقم ٢٢٥٤.٨) أكد على الدور المهم للجنة الدستورية في جنيف التي تم إنشاؤها نتيجة للمساهمة الحاسمة لضامني أستانا وتعزيزًا لقرارات مؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي.

٩) لاحظ انعقاد الجولة السادسة لهيئة الصياغة التابعة للجنة الدستورية السورية في الفترة ما بين ١٨-٢٢ تشرين الأول في جنيف، ودعا إلى عقد جولتها السابعة في أقرب وقت ممكن بنهج بناء من قبل الأطراف السورية. وفي هذا الصدد أكدوا عزمهم على دعم عمل اللجنة من خلال التفاعل المستمر مع الأطراف السورية في اللجنة الدستورية والمبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لسوريا غير و. بيدرسن، كميسر، من أجل ضمان عملها بشكل مستدام وفعال.

١٠) أعربوا عن اقتناعهم بضرورة أن تحترم اللجنة في عملها الاختصاصات والقواعد الإجرائية الأساسية لتمكين اللجنة من تنفيذ ولايتها المتمثلة في إعداد وصياغة إصلاح دستوري للموافقة الشعبية ، فضلاً عن تحقيق تقدم في عملها وأن تكون يحكمها شعور بالحل الوسط والمشاركة البناءة دون تدخل أجنبي وجداول زمنية مفروضة من الخارج بهدف التوصل إلى اتفاق عام بين أعضائها.

١١) كرر الإعراب عن القلق البالغ إزاء الوضع الإنساني في سوريا وتأثير جائحة COVID-19 ، الذي يمثل تحديا عميقا للنظام الصحي والوضع الاجتماعي والاقتصادي والإنساني في سوريا. رفضت جميع العقوبات الأحادية الجانب التي تتعارض مع القانون الدولي والقانون الإنساني الدولي وميثاق الأمم المتحدة.

١٢) أكد على ضرورة إزالة المعوقات وزيادة المساعدات الإنسانية لجميع السوريين في جميع أنحاء البلاد دون تمييز وتسييس وشروط مسبقة. رحبوا باعتماد مجلس الأمن للقرار ٢٥٨٥ (٢٠٢١) في ٩ تموز ٢٠٢١ ، وأكدوا عزمهم على تسهيل التنفيذ الكامل للقرار.

١٣) من أجل دعم تحسين الوضع الإنساني في سوريا وإحراز تقدم في عملية التسوية السياسية، دعا المجتمع الدولي والأمم المتحدة ووكالاتها الإنسانية إلى تعزيز مساعدتها لسوريا بأكملها من خلال التعافي المبكر.

ومشاريع الصمود بما في ذلك استعادة أصول البنية التحتية الأساسية – مرافق إمدادات المياه والطاقة والمدارس والمستشفيات وكذلك الأعمال الإنسانية المتعلقة بالألغام وفقًا للقانون الإنساني الدولي.

١٤) شدد على الحاجة إلى تسهيل العودة الآمنة والكريمة والطوعية للاجئين والنازحين داخلياً إلى أماكن إقامتهم الأصلية في سوريا امتثالاً للقانون الإنساني الدولي، بما يضمن حقهم في العودة وحقهم في الحصول على الدعم. وفي هذا الصدد، دعا المجتمع الدولي إلى تقديم المساعدة اللازمة للاجئين السوريين والمشردين داخلياً وأكد استعدادهم لمواصلة التفاعل مع جميع الأطراف ذات الصلة، بما في ذلك مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين والوكالات الدولية المتخصصة الأخرى.

١٥) رحبوا بالعملية الناجحة للإفراج المتبادل عن المعتقلين في ١٦ كانون الأول في إطار الفريق العامل المعني بالإفراج عن المعتقلين / المختطفين وتسليم الجثث وتحديد هوية الأشخاص المفقودين. وأكدت العملية مرة أخرى استعداد الأطراف السورية لتعزيز الثقة المتبادلة بمساعدة ضامني أستانا. كما أكد عزم الدول الضامنة في أستانا على زيادة وتوسيع نطاق تعاونها ضمن مجموعة العمل ، وهي آلية فريدة أثبتت فعاليتها وضرورتها في بناء الثقة بين الأطراف السورية.

وافق على ضرورة زيادة حجم العمليات المستقبلية المتعلقة بالإفراج عن المحتجزين، وتوسيع نطاق أنشطة الفريق العامل ليشمل تسليم الجثث والتعرف على الأشخاص المفقودين.

١٦) أحاطوا علما مع التقدير بمشاركة وفود الأردن والعراق ولبنان كمراقبين على شكل أستانا وكذلك ممثلين عن الأمم المتحدة ولجنة الصليب الأحمر الدولية ؛

١٧) أعربوا عن خالص امتنانهم للسلطات الكازاخستانية لاستضافتها في نور سلطان الاجتماع الدولي السابع عشر حول سوريا بصيغة أستانا.

١٨) قرر عقد الاجتماع الدولي الثامن عشر حول سوريا بصيغة أستانا في نور سلطان في النصف الأول من عام ٢٠٢٢ مع الأخذ بعين الاعتبار حالة الوباء. جددوا عزمهم على ترتيب اجتماع وزاري آخر في صيغة أستانا. الإشارة أيضًا إلى البيان المشترك الصادر في ١ تموز ٢٠٢٠ لعقد القمة الثلاثية القادمة في جمهورية إيران الإسلامية بمجرد أن تسمح الظروف بذلك.

مقالات ذات صلة

USA