• السبت , 10 ديسمبر 2022

معاناة الاهالي من فقدان الكهرباء في المناطق التي تقع سيطرة ميليشا قسد.

تستمر معاناة الشعب السوري بكافة اطيافه في المناطق التي تقع تحت سيطرة ميليشا قسد. من قتل ونهب وسرقة وخطف وتجنيد إجباري لتتجاوز ذلك إلى انعدام الماء و الكهرباء حيث تشهد مدينة القامشلي منذ أشهر انقطاع الكهرباء المتواصل بالإضافة إلى تعطل المولدات الكهربائية للاحياء السكنية في ظل الاجواء الحارة . وتشهد مدينة القامشلي نقصا في ساعات التشغيل الكهربائي، تزامنا مع تحكم أصحاب المولدات في ساعات العمل وبأسعار مرتفعة.حيث يطالب اصحاب المولدات برفع سعر الامبير من 2500 الى 3000 ليرة سورية ودفع تعويض كمساعدة لتصليح المولدات العاطلة عن العمل. وفي هذا الصدد أكد لنا محمود خليل مواطن من مدينة القامشلي ان اصحاب المولدات تجار تابعين للادارة الذاتية ويتلاعبون بعقول الشعب ومنذ ما يقارب الشهرين تم ازالة المولدة من الحي ونحن لا حيلة لنا ولا نستطيع فعل شيء تزامناً مع انقطاع شبه تام للكهرباء النظامية. ومليشيا الادارة الذاتية هي السبب ويجب إيجاد حلول بديلة تخفف عن المواطنين. وفي السياق ذاته أفاد لنا (م، ع) صاحب احد المولدات باحدئ الاحياء السكنية في مدينة القامشلي بما يلي :نحن نخسر كثيرا واذا لم يتم رفع سعر الامبير لا نستطيع تشغيلها ويكلفنا الاعطال الكثير من الملايين وخاصة في ظل عدم تقديم اي مساعدة من قبل ميليشا pyd. ومن الجدير بالذكر ان مليشيا الإدارة الذاتية” تدير محطات توليد الكهرباء على نهر الفرات بالإضافة إلى محطة الشدادي ومحطة سويدية في ريف رميلان اللتان تعملان على مادة “الفيول”. وتتذرع بالأعطال المتكررة في محطات التوليد والشبكة الكهربائية.ولا يختلف الامر كثيرا في مدينة كوباني حيث أفاد مراسلنا :ان الاهالي في مدينة كوباني يعانون من فقدان الكهرباء حيث لا تتجاوز ساعات حصول المواطن على الكهرباء التسع ساعات.

مقالات ذات صلة

USA