• السبت , 24 سبتمبر 2022

معاناة الأهالي من فقدان الكهرباء في المناطق التي تقع تحت سيطرة ميليشا قسد،

تستمر معاناة الأهالي في المناطق التي تقع تحت سيطرة ميليشا قسد حيث يعتمد سكان مدينة القامشلي بريف محافظة الحسكة، والقرى المحيطة بها على “المولدات الكهربائية” بعد معاناتهم من انقطاع التيار الكهربائي، وهو غير مألوف بالنسبة لهم، لا سيما أن المنطقة تقع تحت سيطرة النظام والإدارة الذاتية
وبدأت أزمة الكهرباء من جديد في مدينة القامشلي
اهالي مدينة القامشلي يعانون من مشكلة انقطاع دائم للكهرباء وسط انتشار الفساد والمحسوبيات في إدارة ميليشا pyd.
ويشار ان احياء القامشلي القريبة من المطار التابع للنظام حي الزهراء، طيّ، الحي الغربي كانت تصله الكهرباء بحدود 10 ساعة يومياً، ثم تقلصت كل 7 ساعات تصلهم ساعة فقط، بينما أحياء أخرى لا تحصل على الكهرباء ابدا
وأزمة الكهرباء لم تجد حلا من كلا الطرفين على المنطقة

أوجدت مولدات الأمبير حلولاً جزئية ولكنها أرهقت المدنيين حيث يقدر استهلاك البيت الواحد من 4 إلى 10 أمبيرات شهرياً، بتكلفة 2500 ليرة سورية للأمبير الواحد.
والكهرباء من مولدات الأمبيرات غير متوفرة في كل الأوقات
وتنحصر من الساعة 1 بعد الظهر إلى 5 مساء، ومن 7 مساء إلى 12 ليلاً”.
معظم اصحاب الامبيرات اوقفوا تمديد الكهرباء بحجة تعطيلها في وقت يكون المواطن في امس الحاجة له وخاصة في هذه الاجواء الحارة

في عدة احياء بمدينة القامشلي في الهلالية والحي الغربي ومناطق الكورنيش والحلكو لا توجد مولدات منذ اكثر من 15 يوما
والحجة دائما موجود وهو عطل في المولدة ولا توجد قطع غيار ويكلف الملايين
اما الكهربا النظامية كل 10ساعة تأتي فقط ساعة مما يشكل حاله من النفور
ويتم تشغيل المولدات المنزلية في الاحياء المقطوعة عنها الكهربا وترى اصواتها المزعجة تعلو السما

الإدارة الذاتية مسؤولية عن هذا الوضع طالما يوجد حكومة فالإدارة الذاتية هي المسؤولة عما يحدث من فلتان لاصحاب المولدات والكهربا الحكومية

ويستهلك اشتراك المولدات نحو 10% من رواتب المواطنين في القامشلي، فيما يبلغ متوسط راتب الموظف 50 الف ليرة

ويقدر عدد المولدات في مدينة القامشلي بنحو 350 مولدة يعمل فقط 100مولدة حاليا
والجهات المختصة لا تبالي بالوضع وتقف ساكنة

مقالات ذات صلة

USA