• السبت , 24 سبتمبر 2022

مظاهرات منددة بحملة التجنيد الإجباري التي تشنها “ميليشيا ب ي د”

تواصل ميليشيا “ب ي د” لليوم الثاني على التوالي شن حملات اعتقال ضد أبناء مخيم (السد) بريف الحسكة الجنوبي، في المقابل خرج أهالي بلدة (تل براك) بمظاهرات منددة بحملة التجنيد الإجباري التي تشنها الوحدات بحق الشباب.

واقتحم عناصر “ب ي د” خيم النازحين فجر (السبت) مما أدى إلى إصابة أطفال ونساء بحالة هلع وخوف، بحسب شبكات محلية.

وقام عناصر الوحدات باعتقال قرابة الـ 20 شاباً أغلبهم من أبناء دير الزور، وتم تحويلهم إلى جهاز “الجريمة المنظمة” بقيادة المدعو (هفال أسعد) أحد قيادي “الوحدات الكردية” للتحقيق معهم ومعرفة من قام بإرسال نداءات الاستغاثة حول أزمة مياه الشرب وقوالب الثلج المستمرة حتى اليوم (السبت).

وأوضحت شبكة (فرات بوست) أن دوريات الوحدات قامت بتفتيش الأجهزة المحمولة للنازحين، في موازاة ذلك نشرت (فرات بوست) تسجيلاً مصوراً يظهر خروج عشرات المدنيين في بلدة (تل براك) في ريف الحسكة بمظاهرات ضد حملة التجنيد الإجباري التي تنتهجها ميليشيا ” ب ي د ” بحق الشبان النازحين وغيرهم في ريف الحسكة.

يذكر أن عناصر الميليشيا تمنع الماء البارد عن النازحين في مخيم السد، كما تقوم بمصادرة قوالب الثلج وتحطيمها ومنعها عن النازحين.

المصدر: أورينت نيوز

مقالات ذات صلة

USA