• السبت , 24 سبتمبر 2022

مصادر لبلدي نيوز: قوة عسكرية فرنسية تصل إلى أطراف منبج

وصلت صباح اليوم الأحد، قوة فرنسية تابعة لقوات التحالف الدولي إلى مدينة منبج بريف حلب الشرقي، الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية “قسد”.
وقال الناشط الإعلامي المدعو “أبو مصعب منبجي” لبلدي نيوز، إن 30 ضابطاً فرنسياً وصلوا صباح اليوم، إلى قاعدة صرين الواقعة في محيط مدينة منبج بريف حلب الشرقي، وذلك تعزيزاً للقوات الفرنسية المتواجدة في تلك المنطقة.
وأشار “أبو مصعب” أن التعزيزات تأتي في إطار إثبات وجود للقوات الفرنسية في تلك المنطقة، لاسيما على خلفية التصريحات التركية حول شرعية تواجد القوات الفرنسية في شمال سوريا، لاسيما مدينة منبج التي تسيطر عليها قوات “قسد”.
وأعلن وزير الدفاع الأميركي، جيمس ماتيس، في وقت سابق، أن فرنسا أرسلت جنوداً من قواتها الخاصة إلى سوريا خلال الأسبوعين الماضيين، لتعزيز القوات الأميركية.
وقال ماتيس أمام الكونغرس: “لقد أرسل الفرنسيون قوات خاصة إلى سوريا لتعزيز قواتنا هناك خلال الأسبوعين الماضيين”. ويؤكد ماتيس بذلك معلومات صحافية بهذا الصدد، مع العلم أن الحكومة الفرنسية تتجنب عادة الكشف عن معلومات تتعلق بتحركات قواتها.
وكان الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، اكتفى خلال المؤتمر الصحافي المشترك مع نظيره الأميركي، دونالد ترمب، في البيت الأبيض الثلاثاء الماضي بالقول: “قررنا زيادة مساهمتنا في قوات التحالف، ونحن نشارك بشكل كامل في الحرب على تنظيم “داعش”.
ويتواجد في منبج وريفها أربع قواعد عسكرية لـ”التحالف الدولي”، هي قاعدة سد تشرين شرقي منبج، وقاعدة العسلية في الشمال الغربي، وقاعدة معمل الزعتر شمال المدينة، بالإضافة إلى المربع الأمني في وسط المدينة الذي يعتبر القاعدة الرئيسية، ويوجد ضمن هذه القواعد عشرات العناصر من قوات “التحالف الدولي”؛ خاصة من بريطانيا وفرنسا وكندا وألمانيا.

المصدر: بلدي نيوز

مقالات ذات صلة

USA