• السبت , 22 يونيو 2024

مسؤول امريكي كبير يتوعد بمحاسبة تنظيم الأسد الإرهابي على مقتل الطبيب السوري – الأمريكي “مجد كم ألماز..

توعد رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب الأمريكي “مايكل ماكول” بمحاسبة سلطة الأسد، على مقتل الطبيب السوري – الأمريكي “مجد كم ألماز”، في المعتقل، وذلك بعد ورود أنبأء تؤكد أنه فارق الحياة منذ سنوات.‌

وقال “ماكول” إن الكونغرس لن يتوقف عن العمل لمحاسبة المسؤولين عن الحادثة، مضيفا: “اكتشفنا هذا الأسبوع أن الطبيب توفي أثناء احتجازه كرهينة من قبل سلطة الأسد”.

ولفت في بيان حول الموضوع إلى أن عائلة مجد وهو عالم إنساني ونفسي أمريكي “ناضلت بلا كلل من أجل إطلاق سراحه إلا أن سلطة الأسد سلبته حياته”، حيث توفي بعد “احتجازه ظلما في سوريا”.

وكان الطبيب المختص النفسي في الشؤون الإنسانية والصدمات، وهو مواطن من تكساس قد تم اعتقاله في سوريا عام 2017، ثم توفي أثناء احتجازه كرهينة لدى سلطة الأسد.

ونقل عن ابنته مريم تأكيدها أنه “كان لديه قلب لمساعدة الناس”، ولم يُتهم قط بارتكاب جريمة، ولكنه عانى من وحشية بغيضة لدى سلطة الأسد.

وكانت وكالة “أسوشيتد برس” قد كشفت أن عائلة الطبيب “مجد كم ألماز” تبلغت بوفاته في معتقلات سلطة الأسد عن طريق المخابرات الأمريكية وذلك بعد نحو 7 سنوات من اختفائه أثناء زيارته مدينة دمشق.

ويعتبر ألماز واحدا من عدة أميركيين اختفوا في سوريا، بما في ذلك الصحفي أوستن تايس، الذي فقد عام 2012 عند نقطة تفتيش في منطقة متنازع عليها غرب دمشق.

مقالات ذات صلة

USA