• السبت , 10 ديسمبر 2022

مخرجات اجتماع قادة فصائل الجيش الوطني السوري مع الجانب التركي في ولاية “غازي عينتاب .

انتهى اليوم الأربعاء 2202/11/2 اجتماع الذي ضم قادة فصائل الجيش الوطني السوري مع الجانب التركي في ولاية “غازي عينتاب بعد الأحداث الأخيرة التي شهدتها المناطق المحررة بعد تدخل هيئة تحرير الشام” الارهابية إلى منطقة “غصن الزيتون” شمالي محافظة حلب قبل نحو أسبوعين للقتال إلى جانب “فرقة الحمزة” التي هاجمتها فصائل “الفيلق الثالث” في مدينة الباب الواقعة ضمن منطقة “درع الفرات” شرقي محافظة حلب، وذلك بعد ثبوت تورط مجموعة من “فرقة الحمزة” باغتيال الناشط الثوري محمد عبد اللطيف المعروف باسم “أبو غنوم” وزوجته في مدينة الباب، شمال البلاد .

وقد تم الاتفاق على تشكيل لجنة استشارية ضمن وزارة الدفاع والفيالق الثلاثة و عقد اجتماع أسبوعي.

كما تم الاتفاق على إفراغ جميع الحواجز وتسليمها للشرطة العسكرية وتسليم المعابر من أجل إدارتهـا من قبـل فريق عمـل اقتصادي.

كما تم الاتفاق على حل جميم الأجهزة الأمنية ضمن الفصائل وإنشاء جهاز أمني واحد لكل المنطقة، وإغلاق جميع السجون.

وقد تم التاكيد أيضا على منع الاقتتال ما بين الفصائل و محاسبة قاثد الفصيل في حال تورط فصيله أو أحد قيادييه أو عناصره.

وتم الاتفاق على عدم الترتيب مع أي جهة خارجية و حل جميم المشكلات في المنطقة من خلال المؤسسات أو الفيالق ولا يجوز الاحتكام لاي لجنة.

وتم الاتفاق على أن يعد المجلس الإسلامي السوري مرجعية للجميع ولا يتدخل ما بين الفصائل.

وفي الختام تم الاتفاق على خروج مقرات جميم الفصائل من المدن.متفق عليه.

مقالات ذات صلة

USA