• الخميس , 25 يوليو 2024

محمد صبرا : دعوة التواضع!!!

دعوة للتواضع !!!المحامي محمد صبرا / سوريا الأمل

يوليو 28, 2022

• على الحركات الإسلامية المقاتلة أن تتواضع قليلا ، لأنها يجب أن تعرف أن الثورة والتظاهرات التي قام بها الشباب الذي يصنفونهم الآن تحت مسمى علمانيين وجهلة ، هم الذين وفروا لهذه الحركات إمكانة الظهور بعد عام ونصف من الثورة ، فالثورة لم تفجرها هذه الحركات المقاتلة لتطبق شرع الله ، بل فجرها أولئك الذين يرزح حوالي 65 ألف منهم في المعتقلات وهم كانوا ينادون بالحرية ، تواضعو أماما هؤلاء فهم اصحاب الفضل ولستم أنتم .

• على المناضلين التاريخيين ” الذين قضوا نصف قرن في مقارعة الاستبداد ” أن يتواضعوا قليلا ، لأن مقارعتهم لنصف قرن لم تسمح لهم أن يصدروا صحيفة علنية في دمشق ، وليعلموا أن محطات التلفزيون التي تستقبلهم وتتيح لهم الحديث عن بطولاتهم ، ما كان لها أن تفعل لولا هؤلاء الشباب الذين تصدوا للرصاص بصدور عارية مدة عام ونصف ، تواضعوا أيها التاريخيون .

• على رجال الأعمال السوريين الذين اصبحوا أعضاء في الائتلاف بفضل تضحيات الشباب أن يتواضعوا ، فلقد كان حلمهم قبل الثورة أن يشاركهم ضابط مخابرات برتبة عقيد في أي مشروع تجاري ، تواضعوا لننسى تاريخكم .

• على صغار الكسبة الذين جاءت بهم الظروف صدفة ليكونوا بالائتلاف أن يتواضعوا ، وأن يتذكروا جيدا أن خمسة من أبناء قراهم ومدنهم لم يكونوا قد سمعوا بهم ، قبل أن تنفتح لهم طاقة القدر ويصبحوا أعضاء في الائتلاف .

• على المناضلين الاقوياء الأفذاذ في الائتلاف أصحاب مقولة أن شعبنا اختارنا لنمثله ، أن يتذكروا كيف توسلوا من أجل أن يكونوا أعضاء في الائتلاف ، وأخص منهم واحدا ، لم يكن اسمه موجودا في لوائح حضور مؤتمر الدوحة ولولا تدخل أحد الشخصيات بالتوسط له من أجل الدخول إلى قاعة المؤتمر لما سمح له القائمون على القاعة بالدخول ، عزيزي تواضع الشخص الذي أضاف اسمك على قوائم الحضور بخط يده ما يزال حيا يرزق ، تواضع ” مشان الله ” وبلاها ” اختارنا شعبنا لنمثله ” .

• على حملة الجوازات الأجنبية والإقامات في البلدان الأخرى قبل الثورة أن يتواضعوا قليلا ، عندما يلتقون بالسفراء والوزراء لبلادهم التي يحملون جنسيتها ، فلقاءاتكم بهم ليس لأنكم عباقرة وفلتة زمانكم ، بل بفضل تضحيات هؤلاء الذين تقولون عنهم ” شو مفهمهم بالسياسة ” والسياسة إلها ” زلمها كما تقولون ، وأخص بالذكر أحدهم وسيعرف من هو بقراءة هذا الكلام ، حبيبي تواضع مشان الله ، وبنطلونك البيج قبل الثورة في كتير ناس بتعرفو وشافتك في لمدة ثلاثة أعوام متوالية ، تواضع واربط الكرافتة منيح .

• على الموظفين المنشقين عن النظام أن يتواضعوا قليلا ، هذه الثورة أتاحت لهم أن يقفوا الموقف الأخلاقي الواجب وقوفه منذ زمن بعيد ، تواضعوا ولا ترددوا جملة ” تخلينا عن امتيازاتنا من أجل الثورة ” ويجب على الآخرين تقدير هذا العمل ، لا حبيبي في ناس تخلت عن روحها من أجل الثورة ، تواضعوا شوي معليش .

• على الشخصيات الكرتونية الموجودة في أطر المعارضة والتي كانت ترتجف إذا التقت بمدير ناحية تافه ، أن يتواضعوا ، ولا يرددوا بثقة زائدة ، ” قال لي كيري ” و” ماهون خبرني ” و” ديفيد نبهني ” و ” شارل طلب مني ” و” أوغلو حكالي على جنب ” مشان الله بلاها هالجمل ، ترى والله السفراء الأجانب موشايفينكن .

• على الشخصيات الثابة على الحق ، لأن رؤيتها للحق لا تحول ولا تزول منذ أبد الآبدين وحتى قيام الساعة ، حبيبي مو كل شغلة بتطلعلنا بموال ” ألم أقل لكم ” و ” قد كنت أدرك هذا منذ البداية ” حبيبي صدقني لازم تتذكر وقفتك على أبواب السفارة مشان تاخد جواز لبنتك ، ولازم تتذكر كم منظمة مجتمع مدني عملت حتى تقدر تصرف على حالك وتزبط البيت تبعك ، تواضع شوي وتصريحاتك ما عم تهز الكريملين ولا البيت الأبض ، ولا بيت ابو حسن جارنا .

• علي أنا محمد صبرا أن أتواضع ، فرغم أني منذ عام 1987 انخرطت بحزب معارض سري إلا أن كل إنجازاتي أنا وحزبي العظيم خلال السنوات التي قضيتها في ذلك الحزب لم تتعدى مرحلة توزيع البيان ، ولست أنا من نظم وفجر التظاهرات في السيدة زينب وببيلا ، بل قام بها شباب صغار ، كنت أسميهم ” زعران الدوار ” وكنت لا ألقي لهم بال ، ولا أتحدث معهم ، علي أن أتواضع أمام هؤلاء الأبطال الذين أصبح عدد كبير منهم شهداء . • تواضعوا لننجح معا .

مقالات ذات صلة

USA