• السبت , 1 أكتوبر 2022

ما الشروط التي فرضتها روسيا على الفصائل جنوب درعا لإنهاء التصعيد؟

شهد الجنوب السوري (الجمعة) اجتماعا بين ممثلين عن الفصائل المقاتلة وعدد من الشخصيات المدنية من جهة، وضابط روسي برتبة جنرال وممثل عن النظام من جهة أخرى، حيث طالب الجانب الروسي الفصائل بتنفيذ عدة شروط مقابل إيقاف التصعيد ضد درعا وريفها والتوصل إلى اتفاق “مصالحة” ينهي القتال.

وأفاد مراسل (أورينت) أن الشروط الروسية تضمنت: مطالبة الفصائل المقاتلة بتسليم السلاح الثقيل والمتوسط للشرطة الروسية خلال الأيام الأولى من الاتفاق، في حين يتم تسليم السلاح الخفيف خلال تسوية أوضاع المقاتلين.

كما طالبت روسيا بدخول الشرطة التابعة لها وللنظام إلى المناطق الخاضعة لسيطرة الفصائل المقاتلة، إضافة إلى تزويدها بأسماء المقاتلين من أجل عملية تسوية أوضاعهم خلال فترة لا تتجاوز العشرة أيام، على أن تكون روسيا هي الضامنة لهذه العملية. وتضمنت الشروط أيضا أن يبسط النظام سيطرته على المعبر الحدودي مع الأردن.

في حين أكد ممثل النظام على تأجيل المطلوبين للخدمة الإلزامية لمدة ستة أشهر، وأن يتم تسريح الضباط المنشقين عن ميليشيا أسد الطائفية.

وأشار المراسل إلى أنه تقرر خلال الاجتماع إيقاف الغارات الجوية والقصف على محافظة درعا خلال عملية التفاوض.

وبين أنه تم تحديد موعد لإجراء مفاوضات بين الجانبين اليوم (السبت) على أن تنتهي في نفس اليوم .

يشار إلى أن وكالة (رويترز) نقلت عن مصدر رسمي أردني (لم تسمه) قوله إن “هناك تقارير مؤكدة عن التوصل إلى وقف لإطلاق نار في جنوب سوريا سيفضي إلى مصالحة بين المعارضة وقوات الحكومة”.

يذكر أن مليشيات أسد الطائفية والميليشيات الإيرانية صعدت قصفها وعملياتها العسكرية ضد محافظة درعا، منذ 10 أيام، ما أدى إلى مقتل وجرح أعداد كبيرة من المدنيين ونزوح آلاف العائلات.

المصدر: أورينت نيوز

مقالات ذات صلة

USA