• السبت , 10 ديسمبر 2022

مئات الصهاريج التابعة للقاطرجي تستعد لنقل النفط لنظام الأسد من مناطق سيطرة ميليشات قسد.

تستمر ميليشات قسد في دعم نظام الأسد المجرم وميليشاته بالنفط الخام .

حيث أكدت مصادر إعلامية ، يوم أمس الأربعاء، بأن مئات الصهاريج التابعة لشركة “القاطرجي دخلت إلى مدينة الرقة، للقيام بنقل النفط الخام من أبار النفط والتي تسيطر عليها ميليشيات “قسد” شرق سوريا.

وافادت مصادر محلية أنما يقارب 700 دخلت، إلى محافظة الرقة التي تسيطر عليها “قسد” عبر معبر “الهورة” بريف الرقة الغربي، مشيرة إلى أن الصهاريج ستتجه نحو حقول رميلان بريف الحسكة.

ومن الجدير بالذكر انه خلال الأيام الماضية ، ملأت المئات من صهاريج “القاطرجي” خزاناتها من حقول رميلان، حيث تتمركز قوات أميركية بشكل كثيف، وتوجهت إلى مناطق سيطرة النظام .وفي سياق متصل أكدت مصادر مطلعة ان ماتسمى الإدارة الذاتية التابعة لميليشيات قسد بدأت بحفر وترميم آبار نفط في حقول رميلان شرق القامشلي بهدف زيادة كمية إنتاج النفط الخام.

وأظهرت صور حفارة آبار نفط عملاقة تعمل بالقرب من محطة تل عدس التابعة لحقول شركة النفط في رميلان.

كما تعمد هذه الميليشيات على صيانة الآبار المتوقفة وحفر آبار جديدة وإعادة ترميم وصيانة شبكة الأنابيب التي تربط مئات الآبار بمحطات النفط والتي تعاني من التسريب النفط.

يشار إلى أن جميع المناطق التي تخضع لسيطرة النظام تعاني من أزمة عدم توفر كميات كافية من المحروقات، الأمر الذي يزيد من أعباء الحياة اليومية للسوريين، ويجعلهم عرضة لتحكم تجار السوق السوداء الذين يبيعون الوقود بأسعار مرتفعة جدا.

مقالات ذات صلة

USA