• السبت , 24 سبتمبر 2022

لقاءٌ بين رئيس رابطة المستقلين الكرد السوريين وممثلة جميس جيفري في إسطنبول.

عقد السيد عبد العزيز تمو رئيس رابطة المستقلين الكرد السوريين لقاءً مع السيدة زهرة ممثلة السيد جيمس جيفري في تركيا في إسطنبول.
وتم النقاش حول آخر التطورات السياسية والعسكرية على الساحة السورية.
واشارت السيدة زهرة ممثلة جيمس جيفري المبعوث الأمريكي الخاص للملف السوري إلى الوضع في ادلب والكارثة الإنسانية المتوقعة نتيجة هجوم النظام السوري وحلفائه روسيا وايران..
كما اكدت السيدة زهرة وقوف الولايات المتحدة الأمريكية إلى جانب الشعب السوري في معاناته.
كما تدعم تركيا في الحفاظ على الاستقرار في شمال وشمال غرب سوريا وان امريكا تاسف لاستشهاد الجنود الأتراك وان زيارة السفير جيفري والسيدة كرافت الى معبر باب الهوى هو اعلان التضامن الكامل مع الشعب السوري و تركيا وحقها في الدفاع عن المدنيين السوريين.
كما ابدت اهتماماً واضحاً باستقرار الأوضاع في عفرين وتل ابيض ورأس العين وأثنت على الجهود التي تبذلها رابطة المستقلين الكرد السوريين في عودة الاستقرار إلى هذه المناطق.
وأضافت ان الولايات المتحدة تبدي اهتماماً كبيراً تجاه عودة المدنيين في راس العين وتل ابيض وعفرين الى منازلهم وأنهم يدعمون إنشاء لجان مشتركة بهذا الخصوص.
ومن ناحية أخرى وحول الدعم الأمريكي لميليشات قسد اكدت السيدة زهرة بأن الدعم الامريكي إلعسكري لهذه الميليشيا مازال مستمراً ولكن لا يوجد هناك أي اتفاق سياسي وإنما الدعم محصور في المجال العسكري.
وأكدت ان الولايات المتحدة الأمريكية أعلمت( قسد)بأن أمريكا تدعم المعارضة الرسمية السورية واذ كانوا يرون انفسهم من المعارضة عليهم ان يتمثلوا ضمن صفوف المعارضة وان امريكا لاتعنرض على حوار قسد مع النظام السوري لكنها أخبرت قيادات قسد بانه لأيمكن الوثوق بالنظام السوري وروسيا.

ومن جانبه أشار السيد عبد العزيز تمو رئيس رابطة المستقلين الكرد السوريين ان الوضع في ادلب هو أصلا من ضمن الكوارث الإنسانية وان هذه المناطق شمال غرب سوريا هي مناطق منكوبة بسبب الهجمات التي تقوم بها ميليشات النظام وروسيا وايران والتي تريد الحسم العسكري وسيطرة النظام السوري على كامل الجغرافية السورية.
كما أكد السيد عبد العزيز تمو ان الشعب السوري بكافة مكوناته طلب من تركيا والقوات المسلحة التركية التدخل لحماية أربعة ملايين من الشعب السوري مهددون بالإبادة الجماعية.
كما وأشار السيد عبد العزيز تمو ان 12 مليون شخص من الشعب السوري يسكنون شمال وشمال شرق سوريا مهددون من قبل هذا النظام و حلفائه وليس فقط أربعة ملايين في إدلب.
واضاف السيد عبد العزيز تمو ان روسيا لن تكتفي بالهجوم على ادلب وريف حلب وإنما تستمر بالهجوم على عفرين وجرابلس وتل ابيض ورأس العين. ونحن في رابطة المستقلين الكرد السوريين كنا من الأوائل الذين طالبوا بالتدخل لحماية السوريين من الإبادة من الهجمات الوحشية للطيران الروسي والنظام السوري.

ومن ناحية أخرى وحول موقف الولايات المتحدة الأمريكية الداعم الى الشعب السوري و تركيا أكد رئيس الرابطة ان هذا يتطلب افعال على الأرض وليس فقط التصريحات من خلال نشر منظومة صواريخ باتريوت وفرض منطقة حظر طيران وتقديم الدعم الى تركيا والجيش الوطني السوري لإنشاء منطقة آمنة تبدا من البحر المتوسط وتنتهي عند نهر دجلة على الحدود العراقية وتشمل محافظة ادلب وريف حلب والرقة ودير الزور والحسكة وتكون هذه المنطقة آمنة ليس فقط من هجوم النظام السوري وحلفاؤه بل خالية من المنظمات الإرهابية PKK وميليشياته وداعش وجبهة النصرة وتمكن السوريين البالغ عددهم اكثر من ١٢ مليون العيش على ارضهم ووطنهم وكذلك مساعدة ٣ مليون لاجىء في تركيا بالعودة الى سوريا واللاجئين في شمال العراق وبذلك يصبح عدد السورين اكثر من ١٦ مليون وهذه المنطقة غنية بالنفط والغاز والموارد الزراعية وبالاعتماد على الموارد المحلية يمكن اعادة الإعمار وتمكين السوريين بالعيش بكرامة على ارضهم.
واكد السيد عبد العزيز تمو انه يتوجب على امريكا واوربا مساعدة تركيا في إنشاء هذه المنطقة الآمنة وان مشكلة اللاجئين لن تحل الا بتمكينهم بالبقاء في وطنهم.

وحول نشاطات رابطة المستقلين الكرد السوريين في عفرين وتل ابيض ومستقبلًا راس العين أشار السيد عبد العزيز تمو إلى دور البارز لرابطة المستقلين الكرد السوريين في هذه المناطق وبذل جهود كبيرة في دعم الاستقرار وعودة بعض الأهالي الى مناطقهم وان الحكومة التركية تدعم كل جهد يساعد عودة المواطنين الكرد السوريين الى منازلهم والعيش بكرامتهم.

ومن طرفها أثنت السيدة زهرة على الدور الكبير لرابطة المستقلين الكرد السوريين في عفرين وتل ابيض ورأس العين كما ابدت استعداداً كاملاً لإجراء لقاء رسمي بين وفد من الرابطة وفريق عمل السيد جيفري وان يكون هناك تعاون مشترك في عودة الأهالي الى منازلهم.
وأشار السيد عبد العزيز تمو رئيس رابطة المستقلين الكرد السوريين الى الحاجة الملحة لفتح معبر تل ابيض للمساعدات الإنسانية لاهالي منطقة شرق الفرات وكذلك عودة المنظمات الإنسانية للعمل في عفرين وجرابلس وتل ابيض ورأس العين.

وفي الختام اكد السيد عبد العزيز تمو رئيس رابطة المستقلين الكرد السوريين بان رابطة المستقلين الكرد السوريين ترفض الحوار مع قسد وجميع المنظمات الإرهابية إطلاقًا فقط يمكن التفاوض على خروجهم من الأراضي السورية. هؤلاء يجب ان يقدمون الى المحاكم لينالوا جزائهم العادل عن الجرائم التي ارتكبوها بحق الكرد السوريين أولا وجميع السورين في شرق وغرب الفرات.
ومن الجدير بالذكر أن تم الاتفاق على لقاءات بشكل شهري للتحدث عن اي مستجدات جديدة على الساحة السورية.

مقالات ذات صلة

USA