• الجمعة , 23 فبراير 2024

لحظة عاطفية.. كيف وصف النائب الأمريكي فرانش هيل زيارته لمناطق المعارضة شمال غرب سوريا؟

اخبار سوريا

نشر عضو لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب الامريكي عن الحزب الجمهوري السيد فرنش هيل مقالاً اليوم في موقع The Hill قال فيه :

منذ فبراير 2022، شعر الأمريكيون بالرعب من المذبحة الروسية في الغزو غير القانوني والواسع النطاق لأوكرانيا. إن صور الجثث في شوارع بوتشا والمدارس والمستشفيات التي تعرضت للقصف ما زالت محفورة في أذهاننا.

لم تعرف مذبحة فلاديمير بوتن أي حدود منذ صعد إلى السلطة في عام 1999. اسأل الشيشان، أو الجورجيين، أو الأوكرانيين الخمسة عشر ألفاً الذين قتلوا في دونباس وشبه جزيرة القرم قبل فترة طويلة من شهر فبراير/شباط الماضي.

ومن المؤكد أن بوتين لم يلين منذ أن بدأ بشكل غير قانوني غزوًا واسع النطاق لأوكرانيا.في الواقع، لا شيئ في مذابح بوتين والتي تنافس المذابح التي ارتكبها جوزيف ستالين يمكن مقارنته بالمذبحة الممنهجة والمدروسة في سوريا.

بالتعاون مع إيران، يدعم بوتين الرئيس السوري بشار الأسد، الدكتاتور والقاتل من الجيل الثاني.بعد 12 عاماً من الحرب في سوريا والتي أسفرت عن مقتل أكثر من 300 ألف شخص، وتشريد 14 مليون شخص، وعشرات الآلاف من السجناء، أردت أن أرى بنفسي الموت والدمار المروعين لشراكة الأسد مع روسيا وإيران.

في شهر أغسطس، سافرت مع النائبين بن كلاين (جمهوري عن ولاية فرجينيا) وسكوت فيتزجيرالد (جمهوري عن ولاية ويسكونسن) إلى جنوب غرب تركيا للقاء الحكومة المؤقتة لسوريا الحرة، وكجزء من مشاوراتنا، عبرنا الحدود إلى سوريا.

دخلنا سوريا عند معبر باب السلامة في شمال محافظة حلب وقمنا بزيارة الأطباء الذين يعتنون بالمعاقين والمرضى في مستشفى الدكتور محمد وسيم معاذ.

بالإضافة إلى ذلك، قمنا بزيارة لأطباء والمقيمين في دار الشفاء التابعة لفرقة العمل السورية للطوارئ (SETF) في غازي عنتاب، تركيا، ونظرنا في وجوه الأيتام في بيت الحكمة التابع لفرقة العمل السورية للطوارئ في سوريا.وعندما نزلت من السيارة لرؤية أطفال دار الأيتام هذه والالتقاء بمعلميهم ومديريهم، غمرني حبهم ومودتهم.

واقفين هناك بوجوههم الجميلة وزيهم المتواضع ولكن الفخور، سلمني كل طفل وردة بلاستيكية وكانوا يتوزعون بالترحيب بين التقبيل على الوطنتين أو المصافحة. هؤلاء الأطفال الصغار البالغون من العمر ست سنوات رفعوا صور آبائهم الذين قُتلوا على يد الأسد وبوتين والقوات الإيرانية.لقد كانت لحظة عاطفية.

لقد مرت اثنتا عشرة سنة

على الثورة السورية، ولكن الكثير من وسائل الإعلام العالمية مشغولة بأهوال ما يجري في أوكرانيا على يد الروس والذي يتجاوز بكثير أهوال الجبهة الغربية الفرنسية في الحرب العالمية الأولى.في الأسبوع الذي تلا مغادرتنا سوريا، أفادت منظمة الخوذ البيضاء أن نظام الأسد، إلى جانب روسيا والميليشيات الموالية لها، نفذوا أكثر من 140 طلعة جوية فوق سوريا، مما أسفر عن مقتل تسعة بينهم ستة أطفال – أطفال كانوا يمكن أن يكونوا من الوجوه الجميلة التي التقيناهم في بيت الحكمة.وربما لو كانت القيادة أكثر حزماً في واشنطن والعواصم الأوروبية قبل 12 عاماً لمنعت هذه النتيجة القبيحة، وبالتالي منع ما جرى في دونباس، وشبه جزيرة القرم، والآن الحرب الواسعة النطاق في أوروبا.

ولكن من المؤسف أن الاسترضاء وعدم فرض “الخطوط الحمراء” جعلتنا نحدق في وجوه الأيتام الذين يبلغون من العمر ست سنوات.واليوم يرفض الجزء الأعظم من المجتمع الدولي العاقل بوتين في أوكرانيا.

ويجب على نفس التحالف المتنوع من الراغبين أن يتحد وأن يرفض أيضًا محاولة الجامعة العربية الوليدة لإعادة الأسد إلى قواعد النظام الدولي والدبلوماسية.

جاءت زيارتنا إلى سوريا في أعقاب قيام المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة بإقناع أعضاء الجامعة العربية بقبول الأسد من جديد.

والحجة هي ان لأسد انتصر والتعاون معه هو لإجباره على:

-إحلال السلام في سوريا

-إعادة ملايين اللاجئين في لبنان وتركيا والأردن إلى قراهم الأصلية

-الحد من النفوذ الإيراني في سوريا من خلال إعادة عشرات الآلاف من المقاتلين الذين استوردهم الأسد من إيران للقيام بعمليات القتل للشعب السوري.

-أخيرًا – وربما الأكثر أهمية بالنسبة لدول الخليج – وضع حد لعمليات تصنيع وتوزيع والتسميم على نطاق واسع في المنطقة بمخدر الكبتاجون والذي تقوم به عائلة الأسد.

وأنا أشك في أن إعادة قبول الأسد في جامعة الدول العربية سوف تؤدي بأي شكل من الأشكال إلى دفع هذه الأهداف النبيلة إلى الأمام. وبدلا من ذلك، فإنني أدعو زملائنا البرلمانيين في البلدان الديمقراطية وجميع البلدان المحبة للسلام على حد سواء إلى الحفاظ على وجود اقتصادي وعسكري، ورفض تطبيع الأسد، والتوصل إلى خطة عالمية لتحقيق تسوية سياسية في سوريا تحقق الأمن في البلاد.

وحكم مدني مسالم في جميع أنحاء أراضيها، ووضع حد لتصنيع وتهريب المخدرات عبر حدود البلد.

عندها فقط يصبح من الممكن تنفيذ مساعدات إعادة البناء المطلوبة بشدة لأولئك الذين تعرضوا لتدمير شديد بسبب القنابل الروسية، وألوية الميليشيات الشيعية، والزلازل المدمرة التي وقعت في فبراير/شباط الماضي.

مقالات ذات صلة

USA