• السبت , 13 يوليو 2024

لجنة التفاوض المفوضة عن أهالي درعا تطالب مجلس الأمن بالتحرك الفوري لايقاف ممارسات تنظيم الأسد الأرهابي على درعا .

طالبت لجنة التفاوض المفوضة عن أهالي درعا الأمم المتحدة بتحرك فوري لوقف ممارسات تنظيم الأسد الأرهابي والميليشيات الإيرانية على أهالي درعا

جاء ذلك خلال رسالة وجهتها لجنة التفاوض المفوضة عن أهالي درعا اليوم الثلاثاء المصادف 30/8/2021 إلى كل من :

– مجلس الأمن الدولي.

– الأمين العام للأمم المتحدة.

– وزارات الخارجية في الولايات المتحدة الأمريكية/ بريطانيا/ فرنسا/ الصين / روسيا.

– مكتب المبعوث الدولي الخاص إلى سوريا السيد جير بيدرسون.

– المنظمات المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان.

وجاء فيها : لليوم الـ 69 على التوالي تستمر قوات النظام السوري وميليشيات أجنبية إيرانية باستهداف أحياء مدنية في مدينة درعا مستخدمة أنواعاً مختلفة من الأسلحة بما في ذلك راجمات الصواريخ؛ مما تسبَّب في وقوع عدد كبير من الضحايا والمصابين المدنيين، وفي تشريد مئات آخرين، وحصار وإرهاب بقية أبناء المدنية،

ويشكل جميع ذلك خروقات متعددة وفاضحة للقانون الدولي، وانتهاكات للاتفاقيات السابقة الموقعة، وتتحمل روسيا المسؤولية المباشرة والأساسية في ذلك؛ كونها قد ضمنت عدم سيطرة النظام وإيران على درعا،

ولكن ما يحصل هو تمدد إيراني واضح على حساب أبناء المنطقة ويتضمن بعداً طائفياً ويندرج ضمن إطار التغيير الديمغرافي.

إن استمرار عمليات القصف، وتشريد أهالي درعا يعتبر بمثابة إطلاق رصاصة الرحمة على الحل السياسي في سوريا، وينتهك قرار مجلس الأمن 2254، وينذر بكارثة إنسانية وموجة نزوح كبيرة تشمل النساء والأطفال الذين سوف يعانون من فقدان التعليم والاستقرار.

استناداً إلى ما تم ذكره، فإننا نوجِّه نداء استغاثة عاجل، ونطالب بتحرك دولي من قبل مجلس الأمن لوقف القصف العشوائي، ورفع الحصار، وإنهاء سياسة التمدد الإيراني الطائفي والتغيير الديمغرافي، ونشدد على ضرورة إدخال المساعدات الغذائية والطبية بأقصى سرعة ممكنة، وعلى اللجنة الدولية للصليب الأحمر، ومكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية بذل جهود أكبر في هذا الإطار.

مقالات ذات صلة

USA