• الأحد , 25 سبتمبر 2022

لجنة أممية تفتح تحقيقين حول ارتكاب جرائم حرب بسوريا قبل نهاية 2018

أعلنت القاضية الفرنسية المكلفة إعداد اتهامات جرائم الحرب ضد أفراد متورطين في الملف السوري اليوم الخميس، أن مكتبها يخطط لفتح تحقيقين على الأقل بنهاية العام الجاري.

وتقود القاضية كاترين مارشي أُويل “الآلية الدولية المحايدة والمستقلة” المكلفة تقديم المسؤولين عن أخطر جرائم الحرب في سوريا للمحاكمة.

وقالت للصحافيين في جنيف “نتوقع فتح ملفين أو أكثر من قضايا التحقيق قبل نهاية هذا العام” دون أنّ تقدم مزيدا من التفاصيل.

ووجدت تحقيقات أخرى مدعومة الأمم المتحدة أدلة على ارتكاب جرائم دولية كبرى على يد قوات بشار الأسد ومن وصفتهم بـ”المتمردين” على حد سواء في سوريا.

لكن هذه التحقيقات لم تنسب المسؤولية القانونية لهذه الجرائم إلى قادة أو أفراد بعينهم.

وقالت مارشي-أويل إنها ستركز جزئيا على الجرائم التي تمثل الانتهاكات الواسعة النطاق التي ارتكبت في سوريا، بالإضافة للأعمال التي كان لها تأثير كبير على الحرب بشكل أوسع.

كما أبرزت أن تحقيقاتها ستركز على جميع الأطراف.

ووصفت مارشي-اويل مكتبها بأنه “شبه مدعٍ عام”، مشيرة إلى أنها تتطلع إلى تبادل الوثائق مع المحاكم الإقليمية والوطنية، بالإضافة إلى المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي.

والقاضية الفرنسية إحدى القاضيات المخضرمات في المحاكمات الدولية ليوغوسلافيا السابقة وكمبوديا.

المصدر: السورية نت

مقالات ذات صلة

USA