• الثلاثاء , 27 فبراير 2024

كورونا يسبب انسحاب قوات التحالف من العراق.

يستمر ارتفاع أرقام الإصابات بالفيروس القاتل كورونا في العراق وكان السبب في دق ناقوس الخطر في العراق الذي  يمتلك نظاما صحيا متهالكا.
حيث أعلنت عدة دول البدء بسحب قواتها من العراق.
حيث أعلنت التشيك سحب قواتها العسكرية العاملة في العراق مؤقتا بسبب التهديدات الأمنية والمخاوف من انتشار فيروس كورونا.
من الجدير بالذكر أن قرار التشيك جاء  بعد أيام من سحب بريطانيا عددا من قواتها، وانسحاب القوات الأميركية من قاعدة عسكرية غربي البلاد.
وفي السياق ذاته قررت وزارة القوات المسلحة الفرنسية سحب كل القوات التي تنشرها في العراق حتى إشعار آخر بسبب تفشي فيروس كورونا.
وقبل ذلك أعلنت وزارتا الدفاع الأميركية والبريطانية أنهما ستسحبان جزءا من قواتهما العاملة ضمن البعثة التدريبية في العراق “كإجراء وقائي” بسبب الفيروس.
كذلك قررت وزارة الخارجية الأميركية الجمعة سحب موظفيها غير الأساسيين من السفارة في بغداد والقنصلية في أربيل لدواع أمنية ونتيجة لتفشي فيروس كورونا المستجد.

وقبل ذلك أعلنت وزارتا الدفاع الأميركية والبريطانية أنهما ستسحبان جزءا من قواتهما العاملة ضمن البعثة التدريبية في العراق “كإجراء وقائي” بسبب الفيروس.

كذلك قررت وزارة الخارجية الأميركية الجمعة سحب موظفيها غير الأساسيين من السفارة في بغداد والقنصلية في أربيل لدواع أمنية ونتيجة لتفشي فيروس كورونا المستجد.
وقالت وزارة الدفاع التشيكية في بيان نشرته على موقعها في ساعة متأخرة الثلاثاء، إن طائرة إيرباص أي-319 عسكرية تحمل 30 من أعضاء فرقة العمل الرابعة للجيش التشيكي هبطت في مدينة براغ، مشيرة إلى أنهم كانوا يشغلون مناصب مختلفة في هيئة الأركان الدولية مع بعثة حلف شمال الأطلسي (ناتو) في العراق، وفي تدريب القوات العراقية والشرطة العسكرية.وأصدرت الحكومة البريطانية الخميس الماضي قرارا بسحب قسم من قواتها العاملة ضمن بعثة تدريب في العراق على خلفية انتشار كورونا.

مقالات ذات صلة

USA