• الجمعة , 23 فبراير 2024

“قيصر” مستمر.. مبعوثة “بايدن” تعقد اجتماعها الأول مع المعارضة السورية

نداء بوست

أكدت المبعوثة الأمريكية بالإنابة لشؤون سوريا “إيمي كترونا” خلال اجتماعها الأول بالمعارضة السورية، على استمرارية العمل بقانون العقوبات الأمريكي “قيصر” المفروض على النظام السوري.وجاء تأكيد المبعوثة خلال لقائها مع رئيس هيئة التفاوض السورية “أنس العبدة”، ورئيس وفد المعارضة السورية في اللجنة الدستورية “هادي البحرة” في التاسع عشر من الشهر الجاري لمناقشة مستجدات الملف السوري.

وأفاد “أنس العبدة” في تصريح خاص لـ “نداء بوست” بأن “كترونا” أكدت خلال الاجتماع على بقاء السياسة الأمريكية حيال سوريا كما هي، دون حصول أن تغييرات.وشددت “كترونا” لوفد المعارضة على استمرارية قانون “قيصر”، كونه يحظى بدعم الحزبين الديمقراطي والجمهوري في واشنطن.

وذكر “العبدة” أنهم أكدوا للمبعوثة على أهمية استمرار العقوبات ضد النظام السوري، وإقرار حزمة عقوبات جديدة قريباً تستهدف رموز النظام والداعمين له.

وركز وفد المعارضة خلال اللقاء على أربع نقاط رئيسية، وفقاً لـ “العبدة”، وهي ملف المعتقلين السوريين وضرورة إطلاق سراحهم دون شرط أو مساومة سياسية، وملف المحاسبة والمسائلة والحفاظ على حق السوريين ومحاسبة المجرمين، إضافة إلى ملف العملية السياسية وتفعيل كافة سلال القرار رقم 2254 بما فيها سلة الحكم الانتقالي واللجنة الدستورية.

وتحدث الوفد أيضاً عن عدم شرعية الانتخابات التي يُصرّ النظام وحلفاؤه على إجراءها، إذ أكد على ضرورة وجود موقف دولي موحد بعدم شرعيتها.وقال “العبدة”: “فيما يتعلق باللجنة الدستورية قلنا إنها إحدى مسارات القرار 2254، وهذا المسار وحده لا يكفي للتقدم في الحل السياسي السوري، لذلك فإن هناك ضرورة لتفعيل بقية السلال في القرار الأممي، بالإضافة إلى إيجاد آلية فعالة وعملياتية لتطبيق هذا القرار”.

وأضاف: “هذا فضلاً عن وضع منهجية واضحة وفعّالة ومحددة الزمن لعمل اللجنة الدستورية، بحيث نضمن عدم إضاعة وقت أهلنا في المخيمات وفي الداخل السوري وكل بلدان اللجوء”، مشيراً إلى أن “السوريون اليوم بأمسّ الحاجة لحلّ سريع يُلبي تطلعاتهم ويحقق لهم العدالة والحرية والديمقراطية”.

وأعلنت وزارة الخارجية الأمريكية يوم الخميس الماضي عن تعيين مساعدة وزير الخارجية لشؤون بلاد الشام “كترونا” بمنصب ممثلة خاصة بالإنابة للشؤون السورية.وخلال حديثه لـ “نداء بوست” ذكر السياسي والإعلامي السوري المقيم في الولايات المتحدة “أيمن عبد النور” أن “كترونا” ليست جديدة على الملف السوري حيث كانت مسؤولة ومديرة مكتب بلاد الشام في الخارجية الأمريكية وتعرف تفاصيل الملف السوري بشكل كبير.ورجح “عبد النور” أن تستمر “كترونا” في تنفيذ السياسات الأمريكية السابقة في سوريا من ناحية تطبيق العقوبات المفروضة على النظام السوري ومنع الدول من التطبيع معه، معتبراً أن تعيينها جاء لرغبة وزير الخارجية الأمريكي “أنتوني بلينكن” ببقاء إدارة الملف السوري في وزارة الخارجية بدلاً من البيت الأبيض أو عن طريق المبعوث الأمريكي إلى الشرق الأوسط “بريت ماكروك” المعروف بعلاقاته القوية مع “قسد”.

مقالات ذات صلة

USA