• الإثنين , 26 سبتمبر 2022

قيادة الجيش الحر في القلمون تكشف تفاصيل المفاوضات مع روسيا والنظام

أصدرت القيادة الموحدة للجيش السوري الحر في القلمون الشرقي، بيانا، تحدثت فيه عن تفاصيل المفاوضات الحاصلة بين القيادة الموحدة من طرف ونظام الأسد وروسيا من طرف بخصوص التوصل لاتفاق حول مصير المناطق التي يسيطر عليها الجيش الحر.
وقالت القيادة الموحد في بيانها، “عقدت جلسة مفاوضات يوم أمس الثلاثاء، بين وفد المعارضة والجانب الروسي فقط في دمشق، وبعد نقاش طويل حاول فيه وفد المعارضة إبعاد خيار الحرب أو التهجير عن المنطقة كاملة، ونتيجة إصرار الجانب الروسي على توجيه المنطقة للمنحنى الذي سلكته باقي المناطق تم التوصل إلى عدة بنود”.
البند الأول “يمكن أن يتم تحييد المدن عن أي عمل عسكري قادم على المنطقة إذا قبلت بدخولها في تسوية بنودها تتمحور حول إخلاء المدن من السلاح والمقاتلين والمظاهر المسلحة، وعدم دخول الأمن والجيش التابع لنظام الأسد عليها، وتسجيل قوائم بأعداد من يرغب بتسوية وضعه، وقوائم بأعداد من يرغب بالخروج إلى خارج المنطقة إن وجد”.
أما الثاني فهو تشكيل قوة دفاع ذاتي من أبناء المدن بعد تسوية أوضاعهم، وقد يستغرق ذلك أسبوع مهمتهم الدفاع عن المدينة بالتنسيق مع الجانب الروسي، وبحث ملف المعتقلات والمعتقلين، وتوفير الخدمات للمدن ودخول دوائر الدولة، وتشكيل لجنة مشتركة ثلاثية تشرف على تسيير هذه المرحلة، وإعطاء المتخلفين سنة تأجيل.
وتضمنت البنود أيضا خروج من لا يرغب بكل ذلك إلى جبال القلمون، ومنع أي اعتداء على المدن أو استفزاز خلال فترة المفاوضات، وفتح حوار مع فصائل الجبل، وعلى المنطقة الرد على ذلك في جلسة الخميس الساعة 12 ظهرا، إما سلبا فتكون المنطقة كاملا بحالة حرب، أو بالإيجاب وبذلك تحيد المدن عن الحرب، ويبقى الجبل في حالة حرب.
وأشارت القيادة في بيانها إلى ضرورة اتفاق الفعاليات العسكرية والمدنية على رد وتكليف لجنة لحمل هذا الرد إلى الجلسة المذكورة.
يذكر أن مدينة الضمر وقعت على اتفاق تسوية مع روسيا بخروج من يرغب التوقيع على المصالحات من المدينة دون تحديد الوجهة حتى اليوم، وتوقيع من بقي على اتفاق مصالحات، ودخول قوات من الشرطة العسكرية الروسية للمنطقة، في ظل تقديم ضمانات بعدم دخول ميليشيات شيعية إليها.

المصدر: بلدي نيوز

مقالات ذات صلة

USA