• الجمعة , 23 فبراير 2024

قوات تنظيم الأسد الأرهابي تقتل عسكري منشق تحت التعذيب في إحدى مراكز الاعتقال التابعة لها.

مع استمرار قوات تنظيم الأسد الأرهابي والميليشيات الموالية له في ممارساتهم ضد أبناء الشعب السوري بكافة أطيافه ومكوناته تستمر معها معاناة الآلاف من المعتقلين داخل سجون ومعتقلات هذا التنظيم الأرهابي.

ولايزال هذه تنظيم الأسد الأرهابي يقتل المعتقلين داخل سجونه مستخدماً ابشع انواع التعذيب .وفي هذا السياق أكدت مصادر إعلامية فقدان عسكري منشق عن قوات تنظيم الأسد الأرهابي حياته في إحدى مراكز الاحتجاز نتيجة التعذيب .

حيث أكدت الشبكة السورية لحقوق أن ياسين غازي أبو ركبة، عسكري مُنشق عن قوات تنظيم الأسد من أبناء مدينة نوى بريف محافظة درعا الغربي، يبلغ من العمر 34 عاماً، اعتقلته قوات النظام السوري في عام 2018 بعد تسليم نفسه لها لإجراء تسويةٍ لوضعه الأمني، ومنذ ذلك الوقت تقريباً وهو في عداد المُختفين قسرياً؛ نظراً لإنكار النظام السوري احتجازه أو السماح لأحد ولو كان محامياً بزيارته.

واضافت الشبكة أنه و في 19-4-2022، أبلغت عناصر قوات النظام السوري ذويه بوفاته داخل سجن صيدنايا العسكري بمحافظة ريف دمشق، وسلّمت جثمانه لذويه وعليه آثار تعذيب، ولدينا معلومات أنه كان بصحة جيدة عند اعتقاله؛ مما يُرجّح بشكلٍ كبير وفاته بسبب التعذيب وإهمال الرعاية الصحية.

كما أكدت الشبكة السورية لحقوق الإنسان أن قرابة 132667 مواطن سوري لا يزالون قيد الاعتقال أو الاختفاء القسري في مراكز الاحتجاز التابعة لقوات النظام السوري، ولديها تخوف حقيقي على مصيرهم في ظلِّ تفشي فيروس كورونا المستجد.

وأشارت الشبكة إلى أن قرابة 14449 مواطن سوري قضوا بسبب التعذيب في مراكز الاحتجاز التابعة لقوات النظام السوري.

مقالات ذات صلة

USA