• السبت , 24 سبتمبر 2022

قوات الأسد ترتكم مجزرة وقت السحور في أدلب

تتواصل انتهاكات قوات الأسد في إدلب ويواصل “نظام الأسد” ارتكاب المجازرة بحق المدنيين في محافظة إدلب، منذ بداية رمضان؛ إذ لم تمنعه حرمة الشهر المبارك من إراقة دماء الأطفال والآمنين.

حيث ارتكبت مروحيات “نظام الأسد”، فجر اليوم الأربعاء؛ تحديدًا وقت السحور، مجزرة مروعة بالبراميل المتفجرة في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي.

وأفادت مصادر إعلامية في إدلب، بأن طائرات مروحية تابعة لـ”نظام الأسد” ألقت براميل متفجرة على بلدة “البارة”؛ ما أسفر عن سقوط ضحايا.

حيث بلغت  الحصيلة الأولية بسقوط ثلاثة قتلى، طفلين ووالدهما؛ جراء قصف البراميل المتفجرة، التي خلفت دمارًا كبيرًا في المنطقة.

من جانبه، قال الدفاع المدني السوري في إدلب، “ارتقى رجل وطفلان اثنان وأصيبت امرأة وطفل آخر بجروح بليغة جميعهم من عائلة واحدة؛ جراء قصف بالبراميل المتفجرة ألقتها طائرات مروحية وسط بلدة البارة فجر اليوم”.

وأشار “الدفاع المدني”، إلى أن عناصره عملوا “على انتشال الشهداء وإسعاف المصابين وتفقد المكان وتأمينه كما لحقت أضرار كبيرة في الممتلكات”.

مقالات ذات صلة

USA