• الخميس , 6 أكتوبر 2022

قصف متبادل في إدلب وتعزيزات تركية إلى جبل الزاوية

جلال بكور العربي الجديد:3/11/2020

وقع قصف متبادل بين قوات النظام السوري وفصائل المعارضة المسلَّحة في جبل الزاوية بريف إدلب، تزامناً مع شروع الجيش التركي بإخلاء نقطة تابعة له في منطقة شير مغار وتعزيز نقاطه في منطقة جبل الزاوية.وقالت مصادر عسكرية لـ”العربي الجديد” إن فصائل المعارضة المسلَّحة قصفت مواقع لقوات النظام السوري في مدينة كفرنبل وقرية حزارين بريف إدلب الجنوبي، وذلك رداً على قصف من النظام أدى إلى وقوع جرحى بين المدنيين يوم أمس في ناحية البارة.وذكرت المصادر أن قوات النظام قصفت فجر اليوم الثلاثاء أيضاً مناطق في بلدات بليون وكنصفرة والبارة، موقعة أضراراً مادية في ممتلكات المدنيين.

وكانت مصادر قد أفادت أمس الإثنين، “العربي الجديد”، بجرح ستة مدنيين جراء قصف صاروخي من قوات النظام على البارة.وتواصل قوات النظام السوري قصفها على المنطقة رغم سريان وقف إطلاق النار الموقَّع بين روسيا وتركيا في مارس/آذار الماضي، وذلك في ظل انسحاب الجيش التركي بشكل كامل من نقطة مورك وبداية انسحابه من نقطة شير مغار في جبل شحشبو.وقالت مصادر لـ”العربي الجديد” إن الجيش التركي بدأ بنقل قواته من النقطة التي أنشأها في قرية شير مغار بجبل شحشبو في ريف حماة الشمالي الغربي، إلى النقطة العسكرية التي أنشأها أخيراً في قرية قوقفين بريف إدلب الجنوبي، بعد إخلائه نقطة مورك بشكل كامل.

وذكرت المصادر أن الجيش التركي أدخل الليلة الماضية مزيداً من التعزيزات إلى منطقة جبل الزاوية، حيث وصل قسم منها إلى النقطة العسكرية الجديدة في قرية قوقفين، فيما يبدو أنها عملية تحصين لتلك النقطة التي تقع جنوب الطريق الدولي حلب اللاذقية.وكان الجيش التركي قد بدأ في التاسع من الشهر الماضي بعملية تفكيك وإخلاء نقطة مورك، بعد التوصل إلى تفاهم جديد مع روسيا حول تلك النقاط التي نُشرت في وقت سابق بناءً على تفاهمات أستانة واتفاق خفض التصعيد مع الدول الضامنة للمحادثات.ونشرت تركيا أكثر من 65 نقطة لجيشها في منطقة إدلب ومحيطها شمال غربي سورية، من بينها 14 نقطة وقعت ضمن نطاق سيطرة النظام، عقب تقدم قواته على حساب المعارضة السورية المسلَّحة وبقية الفصائل المسلَّحة في شمال غربي سورية، وجرى إخلاء نقطة مورك.

كانت مصادر قد أفادت لـ”العربي الجديد” في وقت سابق بأن هناك نية لدى الجيش التركي بإخلاء كلّ النقاط التي تقع ضمن مناطق سيطرة النظام السوري في أرياف حلب وإدلب وحماة، وحشد تلك القوات في جبل الزاوية.إلى ذلك، قال الناشط أبو محمد الجزراوي لـ”العربي الجديد”، إن قوات التحالف الدولي بالتعاون مع “قسد”، ألقت القبض فجر اليوم الثلاثاء على قيادي في تنظيم “داعش” إثر عملية أمنية في بلدة الصبحة بريف دير الزور الشرقي.وقال الناشط إن العملية شاركت فيها قوات جوية من التحالف الدولي، حيث جرت مداهمة موقع بالقرب من مسجد الإيمان وسط بلدة الصبحة واعتقال شخص يدعى أبو جهاد الأنصاري، أحد القياديين السوريين في تنظيم “داعش”، حيث تمت عملية المداهمة بالتعاون بين التحالف الدولي و”قوات مكافحة الإرهاب” التابعة لـ”قسد” بمساندة من مروحيات تابعة للجيش الأميركي. وأضاف أن العملية هي الأكبر للتحالف الدولي منذ طرد تنظيم “داعش” من المنطقة، حيث جرى خلالها اعتقال عشرين شخصاً على الأقل، وتم تكبيلهم وتغطية رؤوسهم ونقلهم إلى قاعدة التحالف في حقل العمر النفطي، مشيراً إلى أنه تم العثور على متفجرات وأحزمة ناسفة في الموقع الذي تمت مداهمة.وكانت قوات التحالف الدولي قد نفذت عدة عمليات مشابهة سابقاً، ضمن مناطق سيطرة “قسد” في شمال وشرق سورية، جرى خلالها اعتقال أشخاص قيل إنهم قياديون في تنظيم “داعش”.

مقالات ذات صلة

USA