• الإثنين , 26 سبتمبر 2022

قائد ميليشيات الحماية الكردية يشنُّ هجومًا حادًّا على روسيا ويعترف بسوء الوضع

شنّ “سيبان حمو” قائد ميليشيات الحماية الكردية هجومًا حادًّا على روسيا، واتهمها بـ”الخيانة والغدر” بأكراد سوريا بسبب سماحها بالعمليات العسكرية التركية في منطقة “عفرين”.

وقال “حمو” في تصريح صحافي اليوم الاثنين لصحيفة “الشرق الأوسط”: أبلغتني موسكو بأن من حق تركيا الدفاع عن أمن حدودها، وأنها لن تتدخل في العملية التركية وستسحب قواتها من “عفرين” إلى “تل رفعت”، وذلك عندما زرتها بعد وصول رئيس الأركان التركي إليها ونقاش نظيره الروسي في وَضْع اللمسات الأخيرة على العملية”.

وأضاف: “دمشق أبلغتنا بأن موسكو منعت قوات الحكومة السورية من الرد على الجيش التركي، وتقديم العون والدعم لنا، كما أن روسيا رفضت طلبي بتقديم غطاء جوي لنا”.

وأكد “حمو” أن موسكو رفضت مَنْع تركيا من قصف “الحماية الكردية”، واعترف أن “الوضع سيئ” والقصف مستمر، ولم يتوقف خلال الـ 24 ساعة الماضية.

وقال حمو: “يوجد تواطؤ روسي مع تركيا، بل هناك خيانة وغدر من روسيا، لاحظت خلال محادثاتي في موسكو أول أمس اختلاف الموقف الروسي عن زياراتي السابقة، والروس باتوا يتحدثون عن فصائل معتدلة في المعارضة السورية، وعن حق تركيا في تأمين حدودها، وطرحوا قضية حزب العُمال الكردستاني وحق تركيا في قتاله”.

وأشار “حمو” إلى أن قياديين في “الحماية الكردية” تواصلوا مع النظام السوري، وتلقوا ردًّا بأن دمشق تريد التصدي للهجوم التركي إلا أن روسيا تمنعهم من ذلك.

وكانت القيادة الوسطى في الجيش الأمريكي هي الأخرى، قد تخلَّت عن ميليشيات الحماية الكردية المتواجدة في منطقة “عفرين”، معتبِرةً أن “عفرين” لا تُشكِّل أهمية خاصة لها، وهي خارج مسؤولية التحالف الدولي.

وتدخل عملية “غصن الزيتون” التي تشنّها فصائل الجيش السوري الحر، مدعومة من القوات الخاصة التركية وسلاح الجو التركي يومها الثالث، حيث تمكنت القوات المهاجِمة من السيطرة على 13 قرية وتلة، وشكَّلت خطوط دفاع أولية.

مقالات ذات صلة

USA