• السبت , 28 يناير 2023

في ظل إدارة ميليشيات pyd-pkk الارهابية …اطفال يفترشون الشوارع بحثا عن لقمة العيش .

مع استمرار ميليشيات pyd-pkk الارهابية في ممارستها الارهابية ضد أبناء الشعب السوري بكافة أطيافه ومكوناته تستمر معها معاناة الشعب السوري في المناطق التي تسيطر عليها هذه الميليشيات الارهابية .

فما زالت هذه الميليشيات مستمرة في نهب خيرات الشعب السوري وممارسة ابشع الممارسات ضد أبناء المنطقة ما يؤدي إلى ضياع الأجيال وإبعادهم عن التعليم الانصراف إلى العمل أو التسول بحثا عن لقمة العيش .فقد انتشرت ظاهرة التسول في المناطق التي تسيطر عليها هذه الميليشيات الارهابية بشكل كبير خلال الأعوام الماضية وأغلبها اطفال لم تتجاوز أعمارهم العشرة أعوام .

وفي هذا السياق أكدت لنا ( ش.د) وهي مواطنة في مدينة القامشلي : ان الأوضاع المأساوية التي يعيشها الأهالي في المدينة تأتي نتيجة استمرار ما تسمى الإدارة الذاتية التابعة لميليشيات pyd-pkk الارهابية في ممارساتها ضد أبناء الشعب السوري بكافة أطيافه ومكوناته في المنطقة

.وأشارت أن هذه الميليشيات تسعى من خلال هذه الممارسات نشر الفقر بين مكونات الشعب واجبارهم على الهجرة وبيع ممتلكاتهم لتجار محسوبين هذه الميليشيات .

واضافت قائلة : ان ظاهرة تسول الاطفال في الشوارع هي حلقة ضمن سلسلة طويلة من الظواهر السليبة التي باتت تنتشر بشكل كبير في المجتمع السوري .

حيث أن مدينة القامشلي تعاني السرقات بشكل شبه يومي وهذه الظواهر نتيجة الفقر المنتشر .كما أن أغلب الاطفال الذي يتسولون في الشوارع والحدائق العامة والحوايات بحثا عن لقمة العيش هم اطفال مدارس أجبرتهم الظروف المعيشية والاقتصادية على ترك مقاعد الدراسة والانصراف إلى افتراش الطرق لمساعدة اهلهم .

وردا على سؤال مراسلنا حول عمل المنظمات المدنية التي تعمل في المنطقة أشارت المواطنة أن هذه المنظمات أصبحت بؤرة للفساد لا تقوم بأي عمل على أرض الواقع وانما اسماء وهمية تتأجر بها شخصيات تابعة لما تسمى الإدارة الذاتية وينهبون أموالها.

وفي السياق ذاته تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي صور يظهر فيه عددا من الأطفال في مدينة عامودا يتسولون في الشوارع والحدائق العامة والحوايات بحثا عن لقمة العيش تاركين مقاعد الدراسة نتيجة سوء الأوضاع الاقتصادية واستمرار تفشي الفساد في مؤسسات ما تسمى الإدارة الذاتية التابعة لميليشيات pyd-pkk إلارهابية.

مقالات ذات صلة

USA