• الإثنين , 4 مارس 2024

في خطوة تعد انتصار جديد للضحايا السوريين …السلطات الهولندية تعتقل مسؤولاً في ميليشيات الدفاع الوطني بتهمة ارتكاب جرائم حرب في سوريا .

ضمن سلسلة خطوات تقوم بها هولندا ضد تنظيم الأسد الإرهابي اعتقلت اليوم الجمعة المصادف 8/12/2023 رجل سوري يبلغ من العمر 55 عاما، افي بلدة دروتن الهولندية في محافظة خيلدرلاند، للاشتباه في ارتكابه جرائم دولية في سوريا وهو متهم بالتواطؤ في التعذيب كجريمة ضد الإنسانية، والتواطؤ في أشكال مختلفة من العنف الجنسي كجريمة ضد الإنسانية.

واستنادا إلى التحقيق الذي أجراه فريق الجرائم الدولية التابع للشرطة الوطنية الهولندية، يشتبه في أن الرجل كان رئيس قسم التحقيق في ميليشيات الدفاع الوطني في سلمية / حماه – سوريا في عامي 2013 و 2014.

ويشار أن ميليشيات الدفاع الوطني هي مجموعة شبه عسكرية تتألف من العديد من الميليشيات المحلية الموالية لتنظيم الاسد الارهابي .

وفي هذا السياق قالت النيابة العامة الوطنية في بيان إن اعتقال الرجل البالغ من العمر 55 عاما هي المرة الأولى التي تتهم فيها السلطات الهولندية مشتبها به بارتكاب أعمال عنف جنسي باعتبارها جريمة ضد الإنسانية.

ويذكر أن هذه الخطوة تأتي تزامنا مع تقاضي هولندا وكندا تنظيم الاسد الا هابي أمام المحكمة العليا التابعة للأمم المتحدة،بتهمة شن حملة من التعذيب “المؤسسي” ضد الشعب السوري.

ومن جانبه أكد رئيس المركز السوري للدراسات والأبحاث القانونية انور البني أن الجرائم ضد الإنسانية هي جرائم ترتكب كجزء من هجوم واسع النطاق أو منهجي ضد السكان المدنيين/ات. وهذه هي المرة الأولى التي يتهم فيها شخص في هولندا بهذه الجريمة الخطيرة.

وأكد البني ان المشتبه به وصل إلى هولندا في يوليو 2021 وحصل على تصريح لجوء مؤقت في العام الماضي ، استقر هو وعائلته في بلدة دروتن.

تعقبه فريق الجرائم الدولية بعد وقت قصير من وصوله إلى هولندا، بعد معلومات تفيد بأن شخصا يحمل اسما مشابها بأنه كان كبير المحققين في الفرع المحلي لقوات الدفاع الوطني في سلمية.

وسيمثل المشتبه به أمام قاضي التحقيق يوم الاثنين 11 كانون الأول/ديسمبر.

وفي الختام اكد البني أن المركز السوري للدراسات والأبحاث القانونية ساهم بدعم الملف بمشاركة الضحايا والشهود والأدلة

مقالات ذات صلة

USA