• الأحد , 25 سبتمبر 2022

في اليوم الدولي لحماية التعليم من الهجمات …. تنظيم الأسد الأرهابي دمر مدارس سوريا .

يصادف اليوم الجمعة التاسع من شهر أيلول من عام 2022، “اليوم الدولي لحماية التعليم من الهجمات” في ظل استمرار معاناة الملايين من الطلاب السوريين وحرمانهم من مدارسهم نتيجة تدميرها من قبل قوات تنظيم الأسد الأرهابي والميليشيات الموالية له .

حيث أنه مع بداية الثورة السورية في عام ٢٠١١ بدأت قوات تنظيم الأسد الأرهابي باستخدام كافة أنواع الأسلحة ضد الشعب السوري الذي طالب بالحرية والديمقراطية مستهدفة البشر. الحجر .ولم تنفذ المدارس والجامعات من قصف قوات تنظيم الأسد الأرهابي وقوات الاحتلال الروسي.

حيث تشير الإحصائيات أن نحو ثلاثة ملايين طفل سوري محرومون من التعليم، وواحدة من كل ثلاث مدارس باتت خارج الخدمة نتيجة الهجمات التي تقوم بها قوات تنظيم الأسد الأرهابي وقوات الاحتلال الروسي ناهيك عن استخدام قوات تنظيم الأسد الأرهابي والميليشيات الموالية له عددا كبيرا من المدارس كمقرات عسكرية لها .

ويشار ان “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” قد سجلت في تقرير سابق لها أنه منذ آذار/ 2011 حتى آذار/ 2022 ما لا يقل عن 869 حادثة اعتداء على منشآت طبية، و1407 على أماكن عبادة في سوريا، كما سجلت تضرر 1597 مدرسة، بعضها تعرض لأزيد من اعتداء.

ووفق ما تم توثيقه لدينا يتحمل الحلف السوري الروسي الإيراني مسؤولية قرابة 86 % من حصيلة هذه الحوادث.كما أكدت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إلى أن قوات تنظيم الأسد الاحتلال الروسي دمرت آلاف المدارس في سوريا بهجمات ممنهجة،

منذ عام 2019 استجاب الدفاع المدني، لأكثر من 138 هجوماً لقوات النظام و حليفها الروسي على مدارس ومنشآت تعليمية في شمال غربي سوريا، وكانت الهجمات موزعة على 89 هجوماً في عام 2019، و40 هجوماً في 2020، وأكثر من 7 هجمات في عام 2021، وهجوماً واحداً في عام 2022.

مقالات ذات صلة

USA