• الخميس , 2 فبراير 2023

فيصل القاسم مناشداً دول الاتحاد الأوروبي: رحلوا كل لاجئ سوري ينتخب الأسد

سوريتنا-خاص :

عبر سلسلة مناشير (بوستات ) له نشرها اليوم الأحد على حسابه الخاص بالفيس بوك رصدها موقع ” سوريتنا” ناشد الإعلامي السوري فيصل القاسم معد ومقدم برنامج “الاتجاه المعاكس ” على قناة ” الجزيرة” القطرية، ألمانيا البلد الأكثر استقبالاً للاجئين السوريين ومعها بقية الدول الأوروبية بحسب تعبيره، قائلاً : ” أي لاجئ سوري يأتي الى السفارات للتصويت فهو بالضرورة شبيح ومن جماعة النظام ( يقصد نظام الأسد)،

مضيفاً : لأن المعارضين لا يمكن أن يشاركوا في التصويت” ويتابع القول : ” وعليه نرجوكم أن تسجلوا اسماء المصوتين وترحلوهم فورا إلى سوريا كي يلتحقوا بحبيبهم طرطور الشام وينعموا ببطاقة أسماء الذكية” .

وفي منشور سابق له أيضاً توجه القاسم برجاء ننقله حرفياً : ” نرجو من السلطات الالمانية وبقية البلاد الاوروبية التي فيها لاجئون سوريون أن تراقب اللاجئين الذين سيشاركون في التصويت بالانتخابات الرئاسية السورية القادمة..كل من يصوت لكلب الشام يجب أن يتم ترحيله الى سوريا كي يحتفل مع حبيبه قرد القرداحة بالفوز ” .

إلى جانب منشور آخر ألحقه بهما حيث أضاف بالقول : ” إلى السلطات الالمانية والاوربية عامة: كل لاجئ سوري يأتي إلى اي سفارة سورية في اوروبا للتصويت في الانتخابات فهو بالضرورة شبيح…رحلوه الى سوريا فوراً ..وارتاحوا من تكاليفه ” .كما نشر القاسم منشوراً آخر متهكماً مما ورد في حيثيات قرار الترشيح الصادر عن رئيس مجلس الشعب التابعلنظام الأسد جاء فيه : ” لمن يريد ان يترشح للرئاسة السورية.. معكم عشرة ايام فقط لتقديم طلباتكم… قرب وجرب..هل شاهدتم في تاريخ البشرية سخفاً واحتقاراً للسوريين وسقوطاً سياسياً وأخلاقياً كالذي ترونه الآن في سوريا البهرزي؟ قال عشرة ايام قال.. أي بحضي تحضير حلويات العيد بدها عشرين يوم.”

وفي منشور خامس علق على رسالة وصلته من شبيح جاء فيه : ” جاءتني قبل قليل رسالة من شبيح يقول فيها: الرئيس بشار الأسد سيترشح للرئاسة غصباً عنكم..فقلت له أنا سأكون أول المصوتين له …هيك مزبطة بدها هيك ختم…اعتقد بتعرفوا قصة المزبطة والختم..بس بصراحة عيب نحكيها هون ” .

وأتبع منشوراته آنفة الذكر بمنشورات تعكس مدى استهزائه وسخريته من المسرحية الكوميدية لما يسمى باستحقاق انتخابالرئاسة بالسؤال ومفاده ، بشار البهزري فشل في إدارة سوريا عندما كانت في أفضل حالاتها، فكيف سيديرها في ولايته الرئاسية القادمة وهي الآن مدمرة ومحطمة ومفلسة وشعبها موزع بين لاجئ وجائع؟ يبدو أن المايسترو هيك بدو “

مقالات ذات صلة

USA