• السبت , 24 سبتمبر 2022

فصائل المعارضة تقترب من مشارف مدينة سراقب.


بدأت الفصائل الثورية اليوم عملاً عسكـ.ـرياً جديداً في ريف إدلب الشرقي ضـ.ـد مواقع الميليشـ.ـيات الروسية، وذلك بعد يومين من سيطـ.ـرتها على بلدة “النيرب” الإستراتيجية وعدة قرى بمحيطها.

وأكد مصادر إعلامية  سيطرة الفصائل الثورية على كل من “آفس” و “مجارز” و “الصالحية” في ريف إدلب الشرقي، بالقرب من مدينة “سراقب” الواقعة على الطريق الدولي “M5” بعد مـ.ـعـ.ـا رك مع الميليشـ.ـيات الروسية.
كما تمكنت الفصائل خلال الهـ.ـجـ.ـوم  من السيطرة على 3 دبابات، ومـ.ـدفـ.ـع من عيار 23 ملم، إضافة لآليتين تحصـ.ـين.

من جانبها أكدت الـجـ.ــبـ.ـهـ.ـة الوطنية للتحرير المنضوية ضمن الجيش الوطني السوري مـ.ـقـ.ـتـ.ـل مجموعة عناصر وجـ.ـرح العشرات من عناصر الميليشـ.ـيات الروسية خلال الاشتـ.ـباكـ.ـات داخل “الصالحية” و “مجارز”.

يذكر أن الفصائل الثورية سيطـ.ـرت خلال اليومين الماضيين على “النيرب” و “معارة عليا” في ريف إدلب الشرقي.

مقالات ذات صلة

USA