• الإثنين , 26 سبتمبر 2022

فاتورة التدخل الروسي في سوريا خلال 27 شهرا 2-2

خسرت القوات الروسية منذ تدخلها للدفاع عن نظام الأسد منذ 30 أيلول سبتمبر/2015، وحتى نهاية العام المنصرم 31 طيارة بين سقوط وإسقاط وعطب وإعطاب.
وكانت معظم الخسائر الجوية الروسية من الدرجة الأولى نتيجة التحطم، فقد خسر سلاح الجو الروسي 4 طائرات حربية وقتل 3 طيارين، بالإضافة إلى تعطل عدد كبير من محركات الطائرات نتيجة أعطال فنية أو إصابات مباشرة بالمضادات الأرضية والطيور ولكون جميع الطائرات الروسية العاملة في سوريا ذات محركين اقتصرت خسائر سلاح الجو الروسي على 4 طائرات فقط على الشكل التالي:
1- تحطم طائرة “سوخوي 24” نتيجة إسقاطها من قبل مقاتلة تركية من “طراز f-16” بتاريخ 24/11/2015 فوق جبل الأكراد قرب الحدود مع تركيا نتيجة خرقها للمجال الجوي التركي عدة مرات، حيث قفز طاقم الطائرة بالمقاعد المقذوفة وقتل أحد الطيارين وأسرت جثته وتم إنقاذ الطيار الآخر من قبل قوات خاصة روسية.
2- سقوط طائرة “ميغ 29” في البحر أثناء محاولة الهبوط على متن حاملة الطائرات الروسية “كوزينتسوف” بتاريخ 14/11/2016 ونجاة الطيار بعد أن قذف بالمقعد المقذوف أثناء سقوط الطائرة من الحاملة إلى سطح البحر.
3- سقوط طائرة “سوخوي 33” في البحر أثناء محاولة الهبوط على متن الحاملة بتاريخ 5/12/2016 ونجاة الطيار بالقذف بالمقعد المقذوف أثناء انزلاق الطائرة إلى البحر.
4- سقوط طائرة “سوخوي 24” أثناء إقلاعها في مهمة حربية من مطار “حميميم” وتحطمها ومقتل طاقمها بتاريخ 10/10/2017 نتيجة انفصال جزء هام من جسم الطائرة يعتقد أنه القلابات الخلفية للجناح اليساري.
5- عطب وتنسيق أكثر من42 محركا نفاثا من مختلف الطرازات نتيجة أعطال فنية أو المصادفات الخطرة والطيور.
6- إصابة 8 طائرات “سوخوي sy-24” و3 طائرات “سوخوي sy-35s” إصابات خطرة مختلفة ليلة رأس السنة في 31/12/2017 نتيجة قصف مطار “حميميم” بصواريخ “غراد”، ولم يعرف مصير هذه الطائرات بسبب التكتم الإعلامي الروسي على الحادثة.
*المروحيات المحطمة
بلغت الخسائر الجوية الروسية من الدرجة الأولى (التحطم) من المروحيات الحربية 12 مروحية قتالية تراوحت بين إسقاط وسقوط أو تدمير في أنحاء مختلفة من سوريا ومقتل 7 طيارين، كالتالي:
1- تدمير مروحية طراز “mi-8” حديثة بتاريخ 24/11/2015 بصاروخ “تاو” مضاد للدروع من قبل الثوار أثناء محاولة إنقاذ طاقم الطائرة “سوخوي 24” التي أسقطتها تركيا في جبال اللاذقية.
2- سقوط مروحية طراز “mi-8” بتاريخ 1/8/2016 في “تل السلطان” بين “سراقب” و”أبو الظهور” ومقتل طاقمها المكون من 3 أفراد وضابطين كانوا على متنها نتيجة حريق شب في المروحية بسبب عطل فني.
3- تحطم مروحية من طراز “Mi-24” بتاريخ 17/11/2015 أثناء الهجوم الروسي على جبهات “تلبيسة” نتيجة إصابته المروحية بالمضادات الأرضية والحركة العنيفة التي نفذها الطيار أثناء الإصابة، ما أدى إلى سقوط المروحية أرضا وهي على ارتفاع منخفض جداً، لكن الطاقم نجا بسبب قرب المروحية من الأرض.
4- سقوط وتحطم مروحية قتالية من طراز “Mi-28” (صائد الليل) جنوب “القريتين” بتاريخ 12/4/2016 أثناء مهمة ليلية بعد منتصف الليل، حيث اصطدمت بجرف صخري، ما أدى إلى تحطمها ومقتل طاقمها المكون من طيارين.
5- إسقاط مروحية قتالية من طراز “مي 35” شرق تدمر قرب صوامع الحبوب بتاريخ 10/7/2016 نتيجة إصابتها بمضادات أرضية من قبل عناصر تنظيم “الدولة”، حيث تحطمت مروحة الذيل وأدى إلى سقوط وتحطم المروحية ومقتل طاقمها، بالإضافة إلى 8 عناصر إنزال كانوا على متنها.
6- تدمير مروحية طراز “مي 24” في منطقة غربي “تدمر” (حويسيس) بصاروخ م/د من قبل تنظيم “الدولة” بتاريخ 4/11/2016، وإصابة طاقمها إصابات حرجة، حيث تم نقلهم إلى مطار “الشعيرات” بمروحية أخرى كانت متواجدة في نفس الموقع.
7- تدمير واحتراق 4 مروحيات طراز “مي 28” (صائد الليل) في ساحة مطار “تي فور” بتاريخ 25/5/2016 نتيجة حريق كبير شب في المطار نتيجة حفل شواء أدى إلى اشتعال النيران في الهشيم ووصل النار إلى صناديق الذخيرة خلف الساحة أدى إلى انفجارات كبيرة وحرق 27 شاحنة محملة بالذخائر بالإضافة إلى مستودع كبير للذخائر الروسية.
8- تدمير واحتراق مروحية طراز “مي 24” بتاريخ 25/5/2017 بحادثة الحريق الكبير في مطار “تيفور”.
9- سقوط وتحطم مروحية من طراز “mi-24” روسية يوم الأحد بتاريخ 31/12/2017 جنوب شرق مطار حماة ب12 كم منطقة “الشيخ علي كاسون” ومقتل طاقمها في ظروف غامضة.
*المروحيات المعطوبة
أعطبت 8 مروحيات في عدد من أنحاء سوريا، منها ما نقل إلى روسيا لإجراء عمليات إصلاح رئيسية، وتضمنت القائمة:
1- إعطاب مروحية قتالية طراز “Mi-24” بتاريخ 9/10/2015 بعد الهجوم على قرية “كفر نبودة”، ما أدى إلى هبوطها بشكل اضطراري ونقلها على حاملة إلى مطار حماة ومنه إلى مطار “حميميم”.
2- إصابة 4 مروحيات قتالية طراز “Mi-24” إصابات خطيرة أدت إلى إخراج هذه المروحيات عن العمل لفترات متفاوتة وذلك في الهجمات على “كفر نبودة” و”تلبيسة” و”تدمر” و”جبال الساحل”.
3- إعطاب 3 مروحيات قتالية طراز “Mi-35” أثناء عمليات حربية في أرياف حماة وحمص واللاذقية إصابتها بأضرار أدت إلى ترحيلها إلى روسيا لاستحالة إصلاحها في مطار “حميميم”.
4- إصابة مروحية طراز “mi-8” في مطار “حميميم” ليلة رأس السنة 2017 نتيجة قصف المطار بصواريخ “غراد”.
5- تبديل عدد كبير من الأجنحة الدوارة (المروحة) ومخاريط الذيل لمختلف أنواع المروحيات المشاركة في العمليات القتالية نتيجة إصابتها بأضرار كبيرة ناتجة عن الإصابة بطلقات المضادات الجوية الأرضية في مختلف أنحاء سوريا.
كما حلت كارثة جوية بتحطم طائرة ركاب روسية طراز “توبوليف TU-154” بتاريخ 25/12/2016 عقب إقلاعها من مطار “كراسنودار” ومقتل 91 شخصاً كانوا على متنها بينهم 64 من عناصر فرقة “الكسندروف” الموسيقية في الجيش الروسي بالإضافة إلى قائد الفرقة الجنرال “الكسندر خليلوف”، حيث كانت الطائرة متوجهة إلى مطار “حميميم” لأحياء حفل موسيقي للجنود الروس في مطار “حميميم” بمناسبة رأس السنة في العام 2016.
كما شهدت تلك الفترة إصابة طائرة “انتونوف an-72” وطائرة “انتونوف an-30” في مطار “حميميم” ليلة رأس السنة نتيجة قصف المطار بصواريخ “غراد”.
*خسائر روسيا من الطيران المسير
اعتبرت روسيا الأرض السورية حقل تجارب لعدد كبير من عتادها وأسلحتها الحديثة وكانت الطائرات المسيرة هي الأكثر تجربة في سوريا، حيث تم اختبار وتجربة أكثر من خمسة أنواع من الطائرات المسيرة كبيرة أو صغير الحجم وأشهرها الطائرة المسيرة الأحدث في روسيا “dozor-600” (وهي طائرة مسروقة عن تصميم الطائرة المسيرة الأمريكية الشهيرة bredator)، والطائرة التكتيكية “orlan-10″، والطائرة التكتيكية الأصغر طراز “aleron-3″، وقد خسرت القوات الجوية الروسية عددا كبيرا من هذه الطائرات على النحو التالي:
-خسرت القوات الروسية أكثر من 20 طائرة مسيرة تكتيكية صغيرة الحجم من طراز “اليرون 3” في معظم أنحاء سوريا.
– خسرت القوات الجوية الروسية 4 طائرات “أورلان orlan-10” التكتيكية الحديثة الأشهر في روسيا والتي كانت قيد التجربة في سوريا.
وبناء على عدد الطلعات التي أقرت روسيا بتنفيذها في سوريا حتى تاريخ 15/12/2017 التي وصلت إلى 120 ألف طلعة حسب رئاسة الأركان الروسية ووزير الدفاع “سيرغي شويغو”، وبناءً على إحصائيات دقيقة جداً عن خسائر روسيا من حوادث الدرجة الأولى والتي بلغت 4 مقاتلات و12 مروحية، ما عدا الطائرات الـ14 التي أصيبت إصابات بالغة في مطار “حميميم” ليلة رأس السنة نتيجة قصف المطار، وبحسابات بسيطة يتضح أن القوى الجوية الروسية خسرت كل 7500 طلعة طائرة أو مروحية، وهذا بالنسبة إلى دولة مثل روسيا مصنعة للطيران يعتبر كارثة حقيقية على حالة أمان الطيران في روسيا وبالتالي يؤثر ذلك سلباً على سمعة الطيران الروسي في الدول التي تتطلع إلى شراء طائرات حربية من روسيا، حيث تعمل روسيا جاهدةً من خلال عملياتها الحربية في سوريا من تلميع سمعة طائراتها الحربية الحديثة والاستفادة من الأعمال الحربية التي تنفذها هذه الطائرات في الدعاية الإعلامية في تسويق طائراتهم على مستوى العالم.
المصدر: زمان الوصل

مقالات ذات صلة

USA