• السبت , 25 سبتمبر 2021

عبد العزيز التمو : عصابات أوجلان لاتعرف سوى لغة التصفية الجسدية والاغتيال السياسي .

أكد السيد عبد العزيز التمو رئيس رابطة المستقلين الكرد السوريين أن عصابات أوجلان لاتعرف سوى لغة التصفية الجسدية والاغتيال السياسي لكل من يعارضها .

واضاف التمو خلال منشور له على صفحته في الفيس بوك أن هذه هي ثقافة الاوجلانيون بقديمهم وجديدهم وبكل مسمياتهم وفروعهم.

وأشار أن تهديدهم لقيادة رابطة المستقلين الكرد السوريين بالتصفية الجسدية وتحديدا رئيس الرابطة ونائبه ليس بالجديد و وتجيشهم لالاف الاقلام الماجورة في القذف والذم والشتم والتخوين لقيادة الرابطة هو من اجل حشد القطيع للقيام بالاغتيال السياسي لقيادة رابطة المستقلين التي وقفت منذ انطلاق الثورة السورية المباركة الى الجانب الصحيح الذي من المفروض على كل فرد سوري كردي يرى بانها ثورته الشخصية ضد الظلم والديكتاتورية .

فقد أكد التمو ان رابطة المستقلين الكرد السوريين كشفت كذب وزيف ادعائات المنظمة الاوجلانية الارهابية والتي زرعت في عقول السوريون الكرد شعاراتها الهلامية باعلانها دولة روج افا الاوجلانية التي تكون نواة لتحرير وتوحيد كردستان الكبرى وارتكبت هذه المنظومة الارهابية جرائم ضد الانسانية في سوريا بدأ من الاغتيال السياسي الى المجازر الجماعية والتي كانت عربون وفاء لتنظيم الاسد الارهابي لتسليمها المناطق ذات الغالبية الكردية في سوريا بخديعة امنية اسدية بامتياز تحت مسمى روج افا .

واضاف التمو: أن رابطة المستقلين الكرد السوريين لم تكتف بتعرية هذه المنظمة الارهابية وارتباطها الجذري بالاجهزة الامنية للنظام السوري بل زيف ادعاءاتها بانها تحارب المنظمات الارهابية كداعش والقاعدة حيث كشفت قيادة الرابطة المؤامرة التي نفذتها منظومة PKK وميليشياتها السورية مع تنظيم داعش لغزو عين العرب كوباني ،

واضاف قائلاً : إن ليلة الغدر التي ذهب ضحيتها اكثر من ٥٠٠ مواطن سوري كردي في كوباني نفذت بايادي عناصر من هذه المليشيات الارهابية والتي لازالت تتستر على نتائج تحقيقات هذه الجريمة.

وفي الختام أكد رئيس رابطة المستقلين الكرد السوريين السيد عبد العزيز التمو : أن قيادة الرابطة لازالت مستمرة في نضالها ضد الديكتاتورية الاسدية والارهاب بكافة اشكاله الديني والقومي.

وان كل محاولات تنظيم الأسد الأرهابي والمنظمات الارهابية والبعض من الاقلام التي تخدم هذه المنظمات الارهابي التي تشتم الرابطة وقيادتها وخاصة في عفرين بالنيل من قيادة الرابطة وتصفياتها الجسدية لن تثنيها عن متابعة السير الى الامام مع قوى الثورة السورية حتى ينال السوريون حريتهم ويستعيدوا كرامتهم ويبنوا دولتهم الديمقراطية المنشودة التي تضمن حقوق كل مواطنيها بغض النظر عن دينهم وقوميتهم .

 

مقالات ذات صلة

USA