• الأربعاء , 7 ديسمبر 2022

عبد العزيز التمو : رابطة المستقلين الكرد السوريين تُعتَبر صوت الشارع الكردي المستقل بعيداً عن أجندات الأحزاب.

أكد عبد العزيز التمو رئيس رابطة المستقلين الكرد السوريين ان رابطة المستقلين الكرد السوريين تعتبر صوت الشارع الكردي السوري المستقبل بعيدا عن أجندات الأحزاب التي قسمت الكرد السوريين الى قسمين:

_ قسم يتبع قنديل وتمثله تنظيم pyd-pkk

_قسم يتبع إقليم كردستان العراق ويمثله المجلس الوطني الكردي.

وأكد التمو ان الهوية الوطنية التي تتبناها رابطة المستقلين الكرد السوريين لا تمحي الهويات الآخرى سواء أكانت دينية أو عرقية بل تساعد في ممارسة كافة النشاطات والمطالبة بالحقوق داخل سوريا الديمقراطية .

جاء ذلك خلال لقاء للسيد عبد العزيز التمو على برنامج المقام السوري وردا على سؤال المذيع حول الأسباب التي تجعل ميليشيات pyd-pkk تحارب الأحزاب والتيارات الكردية السورية أكد التمو :

ان حزب العمال الكردستاني بكافة مسمياته هو حزب شمولي استاليني يرفض الطرف الآخر المختلف عنه وهذا ما نشاهده في سوريا والعراق وإيران وتركيا و لا يكتفي بنفي الآخر وانما يلجا إلى عمليات التصفية الجسدية والسياسية وهذا ما يؤكده تاريخ هذه المنظمة الارهابية في تركيا وسوريا .

واضاف التمو : ان المجلس الوطني الكردي يعمل مع هذه المنظمة الارهابية وتتحاور معه على خلاف رابطة المستقلين الكرد السوريين التي تعتبر أن هذه المنظمة هي منظمة إرهابية وهو لا يختلف عن تنظيم الأسد الأرهابي أو تنظيم داعش لذلك لا يمكن أن تقبل الرابطة باي نوع من الحوار مع هذه المنظمة الارهابية.

ومن ناحية أخرى وحول استغلال ميليشيات pyd-pkk المظالم التي تعرض لها الكرد السوريين من قبل تنظيم الأسد الأرهابي خلال عقود من الزمن لاختراق الثورة السورية وخاصة أن الثورة السورية أفرزت أحزاب وحركات سياسية كردية واكبت الثورة السورية وشاركت في الثورة منذ بداياتها أشار عبد العزيز التمو :

ان الوضع الكردي السوري لا يختلف عن الوضع السوري بشكل عام فقد عانى الكرد من الظلم على مدى عقود من الزمن من الظلم والطغيان على يد نظام البعث كما عانى الشعب السوري بشكل عام ومع انطلاقة الثورة السورية بدأ تنظيم الأسد الأرهابي في تحوير الثورة السورية التي طالبت بالحرية والعدالة الاجتماعية والكرامة الإنسانية والديمقراطية على صعيدين الكردي والسوري العام من خلال زج شعارات دينية وقومية من خلال وكلائه لتطغى على الأهداف الحقيقية للثورة السورية وتظهر الثورة بشكل مغير على ما هي عليه .

وأكد التمو ان تدخل حزب العمال الكردستاني في سوريا جاء بناءً على أوامر من تنظيم الأسد الأرهابي لتحييد الكرد عن الثورة السورية وطغي صفة الانفصاليين والعنصرية القومية على الكرد السوريين الذين هم جزء من الثورة السورية وتحويل الكرد من دور المظلوم على مدى عقود من الزمن إلى دور الظالم من خلال سياسات ممنهجة ومدروسة من هذه الميليشيات و تنظيم الأسد الأرهابي لزرع الفتنة والحقد بين مكونات الشعب السوري من خلال مجازر وانتهاكات ارتكبتها هذه الميليشيات ضد الكرد السوريين بشكل خاص وباقي مكونات الشعب السوري عامة .

واضاف التمو ان رابطة المستقلين الكرد السوريين تسعى بكل جهودها المتاحة القضاء على هذه الأحقاد بين الكرد وباقي مكونات الشعب السوري حيث أن رابطة المستقلين الكرد السوريين ترفض تبديل ديكتاتوري علوي بديكتاتوري سني أو اي ديكتاوري اخر وهذا ما عمل عليه تنظيم الأسد الأرهابي والميليشيات الارهابية التابعة له سواء أكان تنظيم داعش الإرهابي الذي ارتكب ابشع المجازر ضد الكرد السوريين أو تنظيم pyd-pkk الإرهابي الذي ارتكب ابشع المجازر والممارسات ضد العرب السوريين فلا يمكن أن نعتبر جميع الكرد من ميليشيات pyd-pkk كما لا يمكن أن نعتبر جميع العرب السوريين تنظيم داعش الأرهابي .

وأكد التمو ان مكونات الشعب السوري هي مكونات متجانسة تجمعهم علاقات تاريخية منذ آلاف السنين مع بعضهم البعض ومهما حاول تنظيم الأسد الأرهابي والميليشيات الموالية له في زرع الفتنة بين مكونات الشعب السوري فلن ينجح في ذلك.

ومن ناحية أخرى وحول مصادر ميليشيات pyd-pkk وبقوة السلاح القرار السياسي الكردي أكد عبد العزيز التمو رئيس رابطة المستقلين الكرد السوريين ان احد اهم الأسباب التي أدت إلى إنشاء الرابطة هي محاولة بعد الجهات الدولية في تقديم ميليشيات pyd-pkk على أنهم أصحاب القرار السياسي للكرد السوريين وخاصة بعد بدأ قوات التحالف تقديم الدعم العسكري لهذه الميليشيات للقضاء على تنظيم داعش الأرهابي حيث رأينا ضرورة كشف حقيقة هذه المنظمة الارهابية للراي العام السوري والدولي فهي منظمة ليست سورية وأغلب قياداتها هم من جنسيات تركية وإيرانية ولا علاقة لهم بالكرد السوريين .

وردا على سؤال المذيع حول دور الرابطة في توثيق الجرائم والممارسات التي تقوم بها ميليشيات pyd-pkk الارهابية أكد التمو ان رابطة المستقلين الكرد لديها فرق عمل تعمل بشكل مكثف حول توثيق هذه الجرائم والممارسات ومنها تجنيد القاصرين بشكل اجباري في صفوفها فإن هذه الميليشيات لم تكتف بتجنيد القاصرين والقاصرات من المكون الكردي بل تجاوزت ذلك إلى تجنيد القاصرين من المكون العربي وتجريف قرى وتغير اسماء قرى ومدن أيضا لذلك تسعى رابطة المستقلين الكرد السوريين إلى توثيق جميع هذه الانتهاكات .

واضاف التمو أن هذه الميليشيات تحاول ربط جميع مكونات الشعب السوري بجرائمها من خلال التجنيد الاجباري وممارسة الانتهاكات بحق الشعب السوري فهو الآن على سبيل المثال يحتجر أهالي رأس العين في مخيمات لاستخدامهم في اجتداتها الارهابية .

ومن ناحية أخرى وحول طرق التعاون بين مكونات الشعب السوري في الجزيرة السوية للتخلص من هذه المنظمة الارهابية أشار التمو ان أهالي المنطقة تجمعهم علاقات تاريخية والمطلوب هو الوعي المجتمعي هو احد أهم السبل إلى خلاص المنطقة من هذه المنظمة الأرهابية وإعادة بناء التلاحم في المنطقة.

واضاف التمو قائلاً : نحن نعول بشكل أساسي على وجهاء وشيوخ العشائر ورجال الدين في المنطقة بأن يكون لهم دور كبير في إعادة الجزيرة السورية إلى طبيعتها والتخلص من آثار والأحقاد التي زرعها تنظيم الأسد الأرهابي وتنظيم داعش الارهابي وتنظيم pyd-pkk الارهابي .

وفي الختام وجه عبد العزيز التمو رئيس رابطة المستقلين الكرد السوريين رسالة إلى الشعب السوري بشكل عام وأهالي الجزيرة السورية بشكل خاص وقال فيها : إلى أهالي الجزيرة بكافة أطيافهم ومكوناتهم أن سوريا لكل السوريين ولابد من رحيل جميع الغرباء عن المنطقة ولن تعود سوريا كما كانت قبل 2011.

كما طالب التمو الشعب السوري بشكل عام بالثبات والصمود وأكد أن تنظيم الأسد الأرهابي ساقط منذ إطلاق أول رصاصة على الشعب السوري وان الثورة السورية سوف تستمر لتحقيق أهدافها النبيلة ومحاسبة كل المجرمين الذي استباحوا الدم السوري .

مقالات ذات صلة

USA