• الثلاثاء , 27 فبراير 2024

صحيفة بريطانية الحكومات العربية لا تهتم الا بانفسها وموقفها مخزٍ .

تزامنا مع استمرار الدول العربية في تطبيع العلاقات مع تنظيم الأسد الأرهابي تستمر معها المواقف المنددة لهذه الخطوات.

وفي هذا السياق اعتبرت صحفية “الغارديان” البريطانية، في تقرير لها، أن إعادة تأهيل النظام السوري، وإعادته للجامعة العربية، تثبت أن الحكومات العربية لا تهتم إلى بنفسها.

وبحسب الصحيفة، فإن “إعادة التأهيل البشعة للأسد، ودعوته للمشاركة في قمة السعودية هذا الأسبوع، تعطي صورة عن الحكومات العربية التي لا تهتم إلا بنفسها”.

وأشارت الصحيفة إلى أن “هذه الدول تأمل في تخفيف اعتماد دمشق على إيران، وتشجيع اللاجئين السوريين على العودة، ووقف تجارة المخدرات التي يشرف عليها النظام، وتوفير المال لإعادة إعمار ما دمرته الحرب”.

واعتبرت أنه “من المنظور الإنساني، فإن قرارهم مخزٍ تماما، فقد قتل أكثر من 300 ألف مدني، منذ أن حوّل الأسد بنادقه نحو السوريين خلال الربيع العربي في سوريا عام 2011، وهو ما أدى إلى فرار 14 مليون سوري، ومعظمهم أصبحوا بدون طعام”.

وأشارت إلى أن “ليس الجيران هم الذين يشتركون في العار بل آخرون، فقد ترددت الولايات المتحدة وحلفاؤها في التدخل المباشر عام 2013، وهو تدخل كان سيوقف المجزرة”، لافتة إلى أن “هذا التردد فتح الباب لدخول إيران والروس حيث تم التأكيد على بقاء الأسد”.

ومن الجدير بالذكر أن هذا يأتي بعد أن أعلنت الجامعة العربية الاسبوع الماضي عودة النظام السوري، لشغل مقعد سوريا في المنظمة، بعد حوالي 12 عاما من تجميد مشاركته.

مقالات ذات صلة

USA