• السبت , 1 أكتوبر 2022

روبرت فورد: قلت للأسد في العام 2012 الأمريكان لن يحاولوا الإطاحة بك

قال السفير الأمريكي السابق إلى سوريا، روبرت فورد، إنّ الإدارة الأمريكية في عهد باراك أوباما لم تكن مستعدة لإجبار رأس النظام السوري بشار الأسد على التنحي.

وأوضح “فورد” في حديث لقناة “الشرق”: “حملت رسالة للأسد في نيسان عام 2012 مفادها أنّ الأمريكيين لن يحاولوا الإطاحة بك”، لافتا إلى أخطاء الإدارة الأمريكية في سوريا منذ اندلاع الثورة عام 2011،قال إنه يحتاج لأسبوع في إشارة إلى حجمها.

ورأى السفير الأميركي أن “أوباما” أخطأ عندما طالب “الأسد” بالتنحي، في وقتٍ لم يكن فيه مستعدا لاتّخاذ خطوات تجبر “الأسد” على ترك الحكم، وقال: “أوباما أرسى نوعاً من الأمل أو التوقعات بأن الولايات المتحدة ستتخذ خطوات إضافية في سوريا”.

وأكد “فورد” أن الخطأ الثاني لـ “أوباما” يتمثل بـ “البطء الشديد بتوفير المساعدة للجيش السوري الحر”، بالإضافة إلى عدم كفايتها، وأن هذا الأمر سهّل الأمر على المجموعات المتطرفة، كجبهة النصرة التي توسَّع نفوذها، إلى أن أصبح الجيش الحر بحاجة لها كحليف تكتيكي.

وتابع: “أمّا الخطأ الثالث فهو الخطوط الحمراء التي رسمتها إدارة أوباما للنظام بشأن استخدام الأسلحة الكيماوية، ثم بعد استخدامه في شهر آب 2013، لم تلجأ واشنطن إلى أي شكل من أشكال القوة لتنذر الأسد، بل أبرمت اتفاقاً سياسياً مع روسيا”.

وختم السفير الأميركي بالتأكيد أنه مع بداية الثورة كان هناك “معارضة سورية حقيقية لم تكن عميلة لأي دولة خارجية، وأضاف: “مئات الآلاف من السوريين الذين ملأوا الشوارع في 2011، لم يكونوا ممثلين عن أحد”.

مقالات ذات صلة

USA